طهران تقر بمناقشة مصير مزدوجي الجنسية المحتجزين مع واشنطن

طهران تقر بمناقشة مصير مزدوجي الجنسية المحتجزين مع واشنطن

01 مايو 2017
الصورة
أول اعتراف رسمي إيراني ببحث ملف المحتجزين(فاطمي بهرامي/الأناضول)
+ الخط -
اعترفت إيران، اليوم الاثنين، بمناقشة مصير المعتقلين مزدوجي الجنسية مع الولايات المتحدة، قائلة إنه كانت هناك "نتائج إيجابية" لتبادل السجناء في الماضي.

تعد تصريحات اليوم من قبل المتحدث باسم الخارجية الإيرانية، بهرام قاسمي، أول اعتراف حكومي بمناقشة مصير المحتجزين مع الولايات المتحدة في اجتماع عقد أخيراً، في فيينا.

ركز الاجتماع الذي عقد الأسبوع الماضي على تطبيق الاتفاق النووي الإيراني، وأبلغ قاسمي الصحافيين أن إيران ليس لديها تفويض للتفاوض مع الولايات المتحدة في شؤون غير نووية، لكنه قال إن تبادل السجناء في الماضي "لأسباب إنسانية" كانت له "نتائج إيجابية أيضاً".

وأطلقت إيران والولايات المتحدة سراح عدة سجناء بعد محادثات 2016.

ومن بين مزدوجي الجنسية المحتجزين في إيران رجل الأعمال سياماك نمازي ووالده باقر نمازي (81 عاماً).

يقضي الاثنان عقوبة السجن عشر سنوات بتهمة "التعاون مع الحكومة الأميركية المعادية".

ورد قاسمي على مقتل مالك قناة تلفزيونية إيراني في تركيا أمس الأحد، وقال إن إيران طالبت تركيا بفتح تحقيق في القضية.

المؤسس الإيراني لشبكة تلفزيونية فضائية ناطقة بالفارسية أردي قتيلاً بعد إطلاق النار عليه في إسطنبول مع شريك تجاري كويتي، وفقاً لما قالت وسائل إعلام تركية الأحد.

ويأتي مقتله بعد أشهر فقط من إدانته بنشر "دعاية" مناهضة للجمهورية الإسلامية.

وفتح مسلحون النار على مؤسس شبكة "جيم تي في"، سعيد كريميان، بعد محاصرة سيارته بسيارة دفع رباعي في إسطنبول في وقت متأخر ليل السبت، بحسب تقرير لصحيفة "حرييت" التركية.

وعثرت الشرطة في وقت لاحق على السيارة التي استخدمت في الهجوم مهجورة ومحترقة، بحسب تقرير الصحيفة.


(أسوشييتد برس)

دلالات

المساهمون