طهران تتوعد واشنطن بـ"انتقام أشد" بعد الضربات الصاروخية بالعراق

09 يناير 2020
الصورة
فدوي: مهاجمة أهداف أميركية بالعراق بمثابة استعراض للقوة(فرانس برس)
قال قائد بالحرس الثوري الإيراني، إنّ بلاده ستنفذ "انتقاماً أشد قريباً" بعد هجماتها الصاروخية على أهداف أميركية في العراق، رداً على مقتل الجنرال قاسم سليماني، الأسبوع الماضي.

ونقلت وكالة "تسنيم" للأنباء التصريحات، اليوم الخميس، عن القائد البارز عبد الله عراقي، بعدما قال الرئيس الأميركي دونالد ترامب، أمس الأربعاء، إنّ إيران "تتراجع" فيما يبدو عقب الهجمات الصاروخية التي لم تلحق ضرراً بالقوات الأميركية في العراق.

وفي تقرير منفصل، نقلت "تسنيم" عن نائب رئيس الحرس الثوري علي فدوي، قوله إنّ الهجمات الصاروخية الإيرانية على أهداف أميركية، كانت بمثابة استعراض للقوة العسكرية، وإن القوات الأميركية "لم تستطع أن تحرك ساكناً".

من جهته، قال القائد الجديد لـ"فيلق القدس"، التابع للحرس الثوري الإيراني إسماعيل قاآني، إنه سيواصل السير على النهج الذي حدده سلفه قاسم سليماني. 
وأضاف قاآني: "سنواصل على هذا الطريق المنير بقوة "مشيرا إلى أن الهجوم الصاروخي الذي نفذته إيران على أهداف أميركية في العراق أمس الأربعاء "سيؤدي في نهاية المطاف إلى طرد الولايات المتحدة من المنطقة"، على حد قوله.

وقال نائب الرئيس الأميركي مايك بنس، يوم أمس الأربعاء، إنّ الولايات المتحدة تلقت معلومات بأنّ إيران طلبت من مليشيات حليفة لها ألا تهاجم أهدافاً أميركية.

وقال بنس، في مقابلة مع شبكة "سي.بي.إس نيوز": "نتلقى معلومات استخباراتية مشجعة بأن إيران تبعث برسائل لتلك المليشيات نفسها بألا تتحرك ضد أهداف أميركية أو مدنيين أميركيين، ونأمل أن تجد تلك الرسالة صدى".


(رويترز, العربي الجديد)