طلاب الأزهر من قاعات الدراسة إلى السجن

طلاب الأزهر من قاعات الدراسة إلى السجن

22 فبراير 2014
+ الخط -

قال محمد عاطف، القائم بأعمال رئيس اتحاد طلاب جامعة الأزهر، بعد تجديد حبس 55 طالبا، و11 من طالبات جامعة الأزهر للتحقيق معهم بتهم ممارسة أعمال شغب، والتعدي على الطلاب وقوات الأمن ومقاومة السلطات، "أصبح مكان الطلاب في أروقة المحاكم والنيابات". وأضاف "لم تخل المحاكم ولن تخلو من الطلاب إذا استمر الوضع على ما هو عليه بين صمود الطلاب وقمع العسكر".

وأضاف عاطف، في تصريحات خاصة لـ"العربي الجديد"، "نرفض كاتحاد طلاب كل الإجراءات القمعية التي تحدث ضد الطلاب، وسنواجهها بكل قوة وحسم، بعد أن وصل عدد المعتقلين من الأزهر وحده إلى 600 طالب، وقد شاهد الجميع الخروج الحاشد، الجمعة، في ذكرى يوم الطالب العالمي، وأكدنا استمرار الحراك الطلابي على الرغم من إجراءات الاعتقال وتلفيق التهم، ولن تثنينا قرارات التأجيل لبدء الدراسة، أو البرتوكول المقرر توقيعه بين الداخلية والتعليم العالي، مستمرون ولن ننكسر، حتى القصاص والإفراج عن المعتقلين والتحقيق في مقتل شهدائنا".

ومن المقرر أن تعرض غدا الطالبة، سارة عبد العظيم، في كلية الدراسات الإنسانية، على النيابة للتحقيق معها بتهمة الانتماء لجماعة إرهابية والتحريض على العنف، واعتقلت الطالبة من منزلها يوم 5 فبراير، بعد مداهمة قوات الأمن منزل جدها للقبض عليه، فوجدوا صورة لها، وهي تشير بعلامة رابعة العدوية، فقبضوا عليها!

المساهمون