طلاب إيرانيون يعترضون على زيارة وزير الخارجية البريطاني السابق

26 أكتوبر 2015
الصورة
تجمع مائة شخص أمام الفندق الذي يقيم به سترو(Getty)
+ الخط -

 

فقد أصدر عدد من طلاب كلية هيئة الإذاعة والتلفزيون التابعين لقوات التعبئة أو البسيج بياناً، اعتبروا فيه أن " بريطانيا عدو تاريخي لإيران ولطالما تدخلت بالشؤون الداخلية لبلدنا".

وبحسب البيان، فإنه "منذ تغيير خطاب السياسة الخارجية الإيرانية إبان تشكيل حكومة الرئيس حسن روحاني المعتدلة، تغير الخطاب البريطاني والأميركي تجاه إيران، حيث أبدى الطرفان رغبة بتطوير علاقاتهما مع طهران، ولكن في الحقيقة لم يبد البريطانيون حسن نواياهم".

ولفت الطلاب إلى أن "المسؤولين في بريطانيا وأميركا مازالوا ينتقدون النظام في إيران، ويستمرون بتشددهم إزاءها"، متسائلين عن" سبب إعادة فتح السفارة البريطانية في البلاد قبل تقديم اعتذار رسمي بريطاني للإيرانيين".

كما تساءلوا عن "سبب منح الخارجية الإيرانية تأشيرة دخول لشخصية من بلد عرف بعدائه للبلاد".

كذلك، أصدر طلاب من جامعة أصفهان، بياناً حذروا فيه من "تبعات زيادة التقارب مع الغرب بعد توصل البلاد لاتفاقها النووي"، داعين إلى "التنبه لتحذيرات المرشد الأعلى علي خامنئي والتي تدعو للوقوف بوجه أي محاولات لاختراق البلاد".

وقد تجمع ما يقارب مئة شخص أمام فندق شاه عباسي الواقع في أصفهان أمس الأحد، اعتراضاً على وجود سترو داخله، حاملين لافتات مناوئة لوجوده.

في المقابل، نقلت وكالة الأنباء الإيرانية الرسمية (إرنا) المحسوبة على الحكومة أن "المعترضين لم يحصلوا على ترخيص لهذا التجمع".

كما نقلت عن وكيل الخارجية في أصفهان، محمد كارشناس قوله إن "سترو يزور إيران كسائح أجنبي ودخل البلاد عن طريق شركة سياحية"، مضيفاً أنه "لا علاقة للخارجية بهذا الأمر".

لكنه اعتبر في الوقت نفسه أن "سترو شخصية معروفة ومحترمة في العالم، وحضوره في أصفهان وقبلها في مدينة شيراز من الممكن أن يغير صورة العالم السلبية عن إيران".

اقرأ أيضاً:طلاب إيرانيون يدعون إلى التدقيق في "الاتفاق النووي"