طريقنا إلى الإسلام

06 يوليو 2014
الصورة
+ الخط -

 

لسنا مجتمعات مسلمة، علينا الاعتراف بهذه الحقيقة، وتجاوز كل نقاش حولها، والعمل بعدها على مشروع الدخول في الإسلام من جديد. نعم، اعتناق الإسلام مرة أخرى، بخلاف ما كنا نظنه، ونتوهمه، ونتصوره فعلاً ناجزاً منذ مئات السنين، فهذا الفقر والقهر والجهل والظلم والتخلف والخرافات لا علاقة لها بالإسلام من قريب أو بعيد، وما يقدم لنا من جملة عناوين وشعارات وأنظمة وأولويات مخالف لفكرة هذا الدين العظيم، وكل ما نقوم به هو الإساءة يومياً، ومنذ قرون، لهذا الدين وتفريغه من محتواه، وتحويله من عامل قوة وتنظيم وبناء، إلى حالة هزلية شكليةٍ، هشة، لا تقدم ولا تؤخر، أو لنقل تؤخر فقط، إن أردنا الدقة.
لن أفلسف الأمر، ولن أتحدث كعالم أو فقيه أو مجدد أو خبير في هذا الشأن، كل ما سأفعله الحديث كفرد مؤمن بقيمة وعظمة هذه التعاليم التي وردت في القرآن، وأهمها وأولها قيمة العدل، سأتجاوز كل شيء في هذا الكتاب المقدس، وأتمسك بمفهوم العدل فيه، فقط العدل، والذي ورد في قرابة ثلاثين آية، وتنوعت معانيه، وتعددت مواضعه، وكان التشديد ملازماً للسياقات التي جاء فيها، العدل، وهل هناك خلاف حول هذه القيمة العظيمة أو اختلاف حول أهميتها ومركزيَّتها في الإسلام؟!
يسألني ابني، عند رؤية المتسولين والمتسولات في الأسواق، وعند مشاهدة طفل يبيع الخضروات على الطريق العام في صيف الخليج الحارق، وعند كل محطة فقر تصادفنا في الطريق، لماذا الفقر والفقراء؟ ألا يحبنا الله جميعا؟ لماذا نملك سيارة يخرج منها الهواء البارد من كل زاوية، ولا يملك هؤلاء البشر شيئاً مماثلاً؟ ألسنا مسلمين؟ بلى يا صغيري، ولكننا أيضا لا نملك حقاً متساوياً في السكن، ولا نملك حقاً متساوياً في التعليم، ولا في فرص العمل، ولا في التعبير عن آرائنا، ولا في ملكية وسائل الإعلام، ولا في الاستثمار الذي يحصل بعض الناس في بلادنا على أرضه، وتمويله، ثم تشغيله واستثماره من الدولة، قبل حتى أن يكتمل الإنشاء!، ولا نملك حقًا متساوياً في صناعة القرار، حتى في رصف الشارع المقابل لمنزلنا، ولا نملك حقاً متساوياً في الثروات التي تخرج من تحت أقدامنا، ولا حقاً متساوياً في التعريف عن أنفسنا، وفي انتمائنا لأوطاننا. إننا، أيها الفتى، لا نملك أي حق متساوٍ في أي من أمورنا لو انتبهت.
هذا كله ليس من الله، بل من أنفسنا، إن مهمة سيادة العدل بشريةٌ بالدرجة الأولى، وقد دلنا الله على السبيل إلى ذلك، وما كان التدين عند بني البشر ليكتمل من دون وظيفة إرساء العدل بين الناس، لكننا اخترنا قلب كل شيء وتشويهه، وقدمنا العبادات، وهي رئيسية، على غيرها من المهمات، بل وفرغناها من مضامينها، فالصلاة التي تنهى عن الفحشاء والمنكر لم تعد كذلك، وأكدنا فقط إقامتها وتجاهلنا وظيفتها، وانشغلنا بالطقس على حساب المعنى، وأمضينا من الزمن ما يكفي للنهضة والتطور في قياس اللحى، وهيئة الملابس، وعدّ الحسنات، من دون أن نترجم هذا كله على أرض الواقع، ومن دون أن نتصدّى للتكليف الذي أمرنا به المولى عز وجل، أن نعدل ونكون بيئة عادلة، وننبذ كل ظلم وكل ظالم.
ألا يبدو أننا بحاجة لاعتناق الإسلام من جديد؟