طرق مصر... محلك سر

طرق مصر... محلك سر

30 يوليو 2014
الصورة
ميادين مصر المغلقة تسبب زحاماً مرورياً (GETTY)
+ الخط -
التخبط والترقب والقرارات العشوائية سمات أساسية لتعامل الحكومة المصرية مع مصالح المواطنين، خصوصاً في تشغيل خطوط القطارات وحركة السير حول المنشآت الهامة.

قبل أسبوع، وتحديداً الثلاثاء الأخير من شهر رمضان، نشب حريق في العربة الأولى بالقطار المتجه من محطة طنطا في دلتا مصر إلى العاصمة القاهرة. السبب تماس كهربائي، وتم استئناف الحركة بعدها بنحو ساعة.

وبعد يومين فقط، توقفت حركة قطارات السكك الحديدية في محافظة الإسكندرية نحو الساعة، بعد ورود معلومات عن وجود قنبلة في أحد قطارات أبو قير، وبالفحص تبين أنه جسم هيكلي دون أسلاك أو مواد متفجرة، بحسب مسؤولي الهيئة.

الأمر نفسه تكرر الجمعة الماضي، حيث توقفت حركة القطارات في مدينة كفر الدوار في محافظة البحيرة بعد العثور على جسم اشتبه في أنه قنبلة بدائية الصنع، وفرضت الأجهزة الأمنية عند حضورها طوقاً عازلاً حول المحطة، ما أدى إلى توقف حركة قطارات الوجه البحري في الاتجاهين.

والسبت الماضي، توقفت حركة القطارات في محافظة المنيا من الاتجاهين بعد العثور على جسم غريب على شريط القطار شمال مدينة سمالوط، ثم تبين عدم وجود أية مواد متفجرة.

هكذا يستيقظ المصريون بمعدل شبه يومي على خبر عن توقف حركة القطارات، التي لا تعمل بكل طاقتها بالأساس، منذ فض اعتصامي رابعة العدوية والنهضة في 14 أغسطس/ آب الماضي، حيث توقفت حركة القطارات كلياً، ثم عادت بشكل جزئي ومتخبط حتى اليوم.

وقال نائب رئيس هيئة السكك الحديدية رشاد عبد العاطي: إنه سيتم تشغيل شبكة القطارات كاملة خلال أيام، لافتاً إلى تشغيل 93 في المائة من الشبكة بالفعل.

القرارات المتخبطة، انتقلت من السكة الحديد إلى هيئة الطرق، التي أعلنت إغلاق ميادين وشوارع رئيسية قبل عيد الفطر، خشية خروج تظاهرات أو وقوع تفجيرات، ما أدى إلى زحام مروري شديد.

وحول قصر الاتحادية – مقر الحكم في مصر ــ تم إغلاق كل الطرق المحيطة ليلة العيد، ما نجم عنه زحام مروري في حي مصر الجديدة.

وفي محيط ميدان التحرير المغلق، شهدت شوارع وسط القاهرة زحاماً مرورياً خانقاً، والأمر نفسه في ميدان رابعة العدوية المغلق، الذي سبب زحاماً مرورياً في حي مدينة نصر.

وجود الأسلاك الشائكة في عدد من الميادين والشوارع الرئيسية أيضاً يؤدي إلى تغيير حركات السير في الشوارع المحيطة، ما أسفر عن وقوع مشادات كلامية نتيجة الزحام والتضييق الأمني، مع ارتفاع حرارة الجو.

دلالات