طرد قيادي من "الليكود" الإسرائيلي بسبب لقائه عباس

05 سبتمبر 2018
+ الخط -
طرد حزب الليكود، الذي يتزعمه رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو، أحد قادته الشباب بسبب مشاركته في لقاء نُظم قبل عدة أيام مع رئيس السلطة الفلسطينية محمود عباس.

وطردت اللجنة التنفيذية لليكود يوئيل ناجر، نائب رئيس جناح الشباب في الحزب بعد مشاركته الإثنين الماضي في لقاء مع عباس في مقر إقامته في مدينة رام الله، بادرت إليه حركة "السلام الآن" الإسرائيلية.

وعلى الرغم من أن ناجر برر اللقاء مع عباس بأنه أراد التعرف عليه وعلى مواقفه من الصراع عن قرب، إلا أن الحزب رفض هذا التبرير وعدَّ ما أقدم عليه تجاوزاً على الأعراف والتقاليد السياسية والأيديولوجية التي يلتزم بها المنتسبون لليكود.

واعتبر ناجر قرار طرده مؤشراً على "انزياح الليكود إلى مواقف اليمين المتطرف"، مبيناً أنه لم يُفاجأ بقرار طرده.

ونقل موقع "عروتس شيفع"، الذي يعبر عن التيار الديني القومي، اليوم الأربعاء، عنه قوله: "بعكس ما يروج قادة الليكود فإن تحقيق السلام ممكن"، مشدداً على "وجوب بدء العمل من أجل تحقيق هذا الهدف".

واستدرك أن من يتبنى وجهة نظره داخل الليكود لا يمكنه التعبير عنها ولا يجرؤ على إسماعها لأنه سيتم طرده.

وأضاف، أنه تقرر طرده على الرغم من أنه لم يتبنَّ أي موقف يتعارض مع مواقف الليكود المتعلقة بالصراع مع الشعب الفلسطيني.