طرائف المونديال (8)... كلب ينقذ العالم من كارثة!

طرائف المونديال (8)... كلب ينقذ العالم من كارثة!

13 يونيو 2018
الصورة
+ الخط -
تشكل الطرائف أو الغرائب حالة استثنائية في الذاكرة، خاصة حينما تتعلق بحدث فريد لا نشاهده إلا مرة واحدة كل 4 سنوات على غرار  كأس العالم، وفي تلك السلسلة من الحلقات نستعرض أبرز وأشهر تلك الطرائف التاريخية والغرائب التي شهدها عرس كرة القدم العالمية على مر السنين.

مونديال 1966
كان كأس العالم في إنكلترا عام 1966 استثنائيا بشكل كبير نظير ما شهده من حوادث غريبة، ففي البداية شعر المسؤولون الإنكليز بالحرج قبل أربعة أشهر من البطولة عندما اختفت كأس "جول ريميه" من المعرض الموجودة فيه، وجندت إنكلترا شرطة اسكتلنديارد للبحث عنها لكن مساعيها ذهبت أدراج الرياح إلى أن تمكن كلب يدعى "بيكلز" من العثور عليها مرمية في إحدى سلات المهملات في منطقة نوروود (جنوب لندن) بعد ستة أيام على ضياعها فنال صاحبه مكافأة مالية ومنح بطاقات لدخول الملاعب مجاناً.

وشهدت البطولة حادثة غريبة حينما اضطر المنظمون لتأجيل المباراة الافتتاحية بين الأورغواي وانكلترا لأكثر من نصف ساعة بعد أن نسي لاعبو المنتخب الانكليزي بطاقة تسجيلهم في المباراة في الفندق الذي يقيمون فيه.

ولن ينسى الجميع تلك الحادثة العنصرية التي شهدتها البطولة عندما منع رالف رامزي مدرب إنكلترا لاعبيه من المصافحة وتبادل القمصان مع لاعبي الأرجنتين بعد نهاية مباراتهما ووصفهم بالحيوانات، وهو ما دفع الاتحاد الدولي لإجباره على الاعتذار.

كما أن حادثة خروج المنتخب الإيطالي على يد كوريا الشمالية في مفاجأة هزت العالم، أجبرت الطليان على تغير مكان هبوط الطائرة العائدة التي ستقل لاعبي المنتخب إلى مكان سري لتجنب بطش المشجعين بهم، والذين سرعان ما عرفوا بمكان الهبوط ثم قاموا برمي الحافلة التى تقل اللاعبين بالطماطم والفاكهة، احتجاجا منهم على خروج منتخبهم الوطني من الأدوار الأولى.

المساهمون