طرائف المونديال (6)..حين ارتدى لاعبو البرازيل قمصاناً زرقاء

طرائف المونديال (6)..حين ارتدى لاعبو البرازيل قمصاناً زرقاء

13 يونيو 2018
الصورة
+ الخط -
تشكل الطرائف أو الغرائب حالة استثنائية في الذاكرة خاصة حينما تتعلق بحدث فريد لا نشاهدة إلا مرة واحدة كل 4 سنوات على غرار كأس العالم، وفي تلك السلسلة من الحلقات نستعرض أبرز وأشهر تلك الطرائف والغرائب التي شهدها عرس كرة القدم  العالمية على مر السنين.

مونديال 1958
شهد مونديال السويد 1958 حدثا فريدا إذ حظيت البطولة للمرة الأولى في بطولات كأس العالم بتغطية تلفزيونية عالمية، على الرغم من ذلك لم تتمكن دول شرق أوروبا من متابعتها بسبب عدم جاهزيتها لاستقبال البث المباشر، وتأثرت إنكلترا بفقدان بعض لاعبيها في كارثة ميونخ الجوية في فبراير من ذلك العام أدت إلى مقتل 33 شخصا بينهم ثمانية من لاعبي فريق مانشستر يونايتد، وثلاثة منهم كانوا لاعبين دوليين مع إنكلترا.

ومما شهده مونديال "بيليه" الذي كان مفاجأة البرازيل المدوية وكان أول أصغر لاعب سنا سجل هدفا في النهائيات (17 عاما و239 يوما) عندما سجل هدف بلاده الوحيد الذي فازت به على ويلز في 19 يونيو في غوتبورغ-أن أصحاب الأرض عانوا من حيرة في التشكيلة لكن خاضت السويد النهائيات بمعنويات عالية، حيث سُمح لها بتعزيز صفوفها خلال البطولة بلاعبيها المحترفين ليعود اللاعبين المحترفين في الدوري الإيطالي وخصوصاً جونار جرين ونيلز ليدهولم، نجمي المنتخب الذي توّج بالذهبية الأولمبية في 1948، بالإضافة إلى وجود الهداف الجناح كورت هامرين.

إلا أن استعداداتهم لم تكن في المستوى المطلوب، لدرجة أن بينجت جوستافسون المحترف في إيطاليا لم ينضم إلى صفوف المنتخب إلا قبل ثلاثة أيام فقط من المباراة الافتتاحية.

ومن النوادر التي شهدها المونديال وجود منتخبات الجزر البريطانية الأربع إنكلترا واسكتلندا وويلز وايرلندا الشمالية في مونديال واحد وكانت المرة الأخيرة التي حدثت فيها هذه المصادفة.

وفي المباراة النهائية وفقا لموقع "فيفا"، ارتدى لاعبو البرازيل قمصاناً زرقاء نظراً لتشابه زيهم الأصفر المعتاد مع الزي الرسمي للمنتخب السويدي. لكن المنتخب البرازيلي قد نجح في كسب تعاطف الجماهير السويدية نظراً للروح الرياضية العالية التي تمتع بها اللاعبون خارج الملعب قبل أن يحتفل نجوم السامبا بالفوز رافعين علم البلد المضيف وطافوا به حول الملعب. كما تلقى أعضاء المنتخب البرازيلي أيضاً تهنئة الملك السويدي جوستاف الرابع.

وتبقى البطولة شاهدة على رقم قياسي فريد وهو ظهور أكثر اللاعبين تسجيلا للأهداف في بطولة واحدة عبر جاست فونتين، حيث سجل 13 هدفا في كأس العالم لكرة القدم 1958.

المساهمون