طالبان تعلن "الجهاد" ضد "داعش" والأخير يرد بالمثل

طالبان تعلن "الجهاد" ضد "داعش" والأخير يرد بالمثل

21 ابريل 2015
الصورة
تمدد داعش لباكستان وأفغانستان يثير حفيظة طالبان (فرانس برس)
+ الخط -

أعلنت كل من حركة طالبان وتنظيم "داعش" في أفغانستان الجهاد ضد بعضهما بعضاً في ولاية هلمند، وفقاً لوكالة الأناضول.

وأفاد مدير أمن ولاية هلمند، نابي جان مولاهل، أن طالبان و"داعش" أعلنتا الجهاد ضد بعضهما بعضاً، في مناطق ينشط فيها الأخير، مشيراً إلى أن حركة طالبان أصدرت بياناً اعتبرت فيه "داعش" منظمة "غير مسلمة"، ودعت إلى ضرورة "الجهاد ضدها"، مؤكدا أن "داعش" بدورها أعلنت الجهاد ضد حركة طالبان واعتبرتها "مرتدة عن الإسلام".

وتفيد المعلومات الصادرة عن مسؤولين أمنيين أفغانيين بأن "داعش" تمارس أنشطتها في الأماكن، التي لا تبسط الحكومة سيطرتها عليها، وأنها تقوم بالتدريبات العسكرية لعناصرها هناك.

إقرأ أيضاً: لملمة صفوف "طالبان باكستان" تربك الجيش وتعيق نفوذ "داعش"

من جانبه، أكد مدير أمن مدينة كجكي، فيض الله أهونزاده، وجود مقاتلين أجانب تابعين لتنظيم "داعش"، في منطقة "زامن دافر"، وأنهم يقومون بتدريب عناصر سابقين في حركة طالبان ويزودونهم بالمال والسلاح.

وأوضح نائب والي ولاية غزني، محمد علي أحمدي، أن تنظيم "داعش" ينشط في خمس مناطق من المدينة، وأن قادة التنظيم ينتمون إلى جنسيات عربية، وأنه يسخر إمكاناته المادية لاستقطاب الشباب وعناصر كانوا ضمن طالبان سابقاً. كما أكد أحمدي أن الولاية أبلغت الحكومة الأفغانية وقيادة الناتو بهذه المعلومات، وأن أيّاً منهما لم تبد قلقها أو تأخذ التحذيرات على محمل الجد.

وظهر "داعش" في أفغانستان إلى العلن عقب الاشتباكات التي وقعت بينه وبين حركة طالبان في مدينة هلمند قبل 6 شهور، حيث سبق أن أعلن مسؤولون حكوميون في المدينة أن مسلحين ملثمين يحملون رايات سوداء، يشتبكون مع حركة طالبان في المناطق الريفية من المدينة.

المساهمون