طاقة بديلة... الشمس والرياح تضيء مدرسة تركية

08 سبتمبر 2018
+ الخط -
تتجه تركيا أكثر نحو اعتماد الطاقة البديلة والاستفادة من الموارد الطبيعية التي يسمح بها مناخ وبيئة البلاد. وفي أحد الأمثلة على ذلك، نجحت مدرسة مهنية في ولاية موش، جنوبي تركيا، في تأمين حاجتها من الكهرباء، ذاتياً، عبر طاقتي الشمس والرياح، لتوفر نحو 240 ألف ليرة (37 ألف دولار أميركي) على مدى 4 سنوات.

قبل أربع سنوات قررت إدارة ثانوية "الأناضول المهنية والتقنية" بولاية موش، سد احتياجاتها بنفسها من الطاقة الكهربائية، بمشروع "برنامج استخدام مصادر الطاقة المتجددة". لاحقاً، عرضت إدارة المدرسة المشروع على وكالة شرقي الأناضول للتنمية (داكا)، وبعد موافقة الأخيرة عليه، جرى تركيب 260 لوحة شمسية ومراوح رياح على سطح المدرسة، بطاقة تبلغ 60 كيلو واط.

يقول مدير المدرسة الثانوية، أكرم أرليغ، لوكالة "الأناضول": "غايتنا الأولى من المشروع، خلق نوع من التميز والإبداع في منطقتنا، وتحسين شروط تعليم الطلاب". يتابع: "عقب تنفيذنا المشروع، بدأ مديرو المدارس في مناطق مختلفة من تركيا، بالتواصل معنا لتقديم التهنئة لنا، وللاستفسار عن كيفية تنفيذ مشروع كهذا في مدارسهم أيضاً".




ولا يقتصر استخدام الطاقة الشمسية وطاقة الرياح على مثل هذه المشاريع في تركيا، بل تستفيد البلاد من هذين الموردين الأساسيين، في الإنارة، وتسخين المياه، وشحن الهواتف في المناطق الزراعية النائية خصوصاً.

المساهمون