طائرة روسية تقصف سراقب بإدلب بالفوسفور الأبيض المحرم دولياً

طائرة روسية تقصف سراقب بإدلب بالفوسفور الأبيض المحرم دولياً

عبد الرحمن خضر
09 ابريل 2017
+ الخط -

قصفت طائرة حربية تابعة لسلاح الجو الروسي، مساء اليوم الأحد، مدينة سراقب، في ريف إدلب، بقنابل تحوي مادة الفوسفور الأبيض، المحرّمة دولياً.

وقال مصدر في الدفاع المدني السوري، لـ"العربي الجديد"، إنّ "طائرة حربية روسية قصفت أطراف مدينة سراقب، بالفوسفور الأبيض، ما أدى إلى إصابة مدني واحد، وحدوث حرائق في ممتلكات المدنيين".

وأوضح المصدر أنّ "فرق الدفاع المدني أسهمت بإطفاء الحرائق"، مشيراً إلى أن "عمال الإطفاء استخدموا مادة خاصة لإطفاء الحرائق الناتجة عن القصف، كون الماء يزيد من اشتعالها"، على حد قوله.

وفي غضون ذلك، قُتل ثلاثة مدنيين، وأُصيب آخرون، جراح بعضهم حرجة بقصف مدفعي، نفّذته قوات النظام على قرية ياقد العدس، في ريف حلب الغربي.

كما أسفرت غارة نفّذتها طائرة روسية أيضاً، بصواريخ فراغية، على مدينة سرمين، شرقي إدلب، عن مقتل مدنيين اثنين، بينهما سيدة وإصابة آخرين بجراح.

واستهدفت الطائرات الروسية، في الآونة الأخيرة، مناطق المعارضة في حماة وإدلب بقنابل عنقودية وفوسفورية، وأخرى محمّلة بالنابالم، وكلها أسلحة محرّمة دولياً.  






ذات صلة

الصورة
عبد الباسط الساروت - الذكرى الثانية - العربي الجديد - عامر السيد علي

سياسة

أحيا مئات السوريين، مساء الثلاثاء، الذكرى الثانية لرحيل عبد الباسط الساروت، أحد أهم ناشطي الثورة السورية، والمعروف بـ"حارس الثورة"، والذي قتل قبل عامين أثناء قتاله ضمن صفوف المعارضة ضد قوات النظام بريف حماة.
الصورة
استيراد الكهرباء من تركيا بصيص أمل للسوريين في إدلب

اقتصاد

تنتظر محافظة إدلب وريفها شمال غرب سورية عودة التيار الكهربائي إليها، بعد انقطاع دام لعدة سنوات، وذلك عقب إبرام "المؤسسة العامة للكهرباء" التابعة لما يُسمى "حكومة الإنقاذ" اتفاقاً مع شركة "غرين إنرجي" لجلب الكهرباء من داخل الأراضي التركية.
الصورة
وقفة للكوادر الطبية في إدلب (العربي الجديد)

مجتمع

نظمت كوادر طبية في شمال غرب سورية، الاثنين، وقفة احتجاجية للتعبير عن رفض انتخاب النظام السوري عضواً في المجلس التنفيذي بمنظمة الصحة العالمية، متسائلين عن المعايير التي تتبعها المنظمة الأممية.
الصورة
تظاهرات في إدلب رفضاً لانتخابات النظام-عامر السيد علي/العربي الجديد

سياسة

تجدّدت التظاهرات في عموم شمال غرب سورية، اليوم الأربعاء، والرافضة للانتخابات الرئاسية التي انطلقت اليوم، ويسعى من خلالها النظام لإعادة انتخاب بشار الأسد لفترة رئاسية جديدة مدتها سبعة أعوام.