طائرات روسيا والنظام تستأنف قصف إدلب بعد توقف مؤقت

طائرات روسيا والنظام تستأنف قصف إدلب بعد توقف مؤقت

27 ديسمبر 2019
الصورة
المدنيين يفرون من القصف (عارف وتد/ فرانس برس)
+ الخط -

استأنفت طائرات روسيا والنظام السوري، مساء الجمعة، قصف محافظة إدلب، شمال غربي سورية، بعد غياب دام ثلاثة أيام. وقال الدفاع المدني في إدلب إنه وثق استهداف خمس مناطق بثماني غارات جوية، أربع منها من الطيران الحربي الروسي وأربعة براميل متفجرة، و27 صاروخاً من راجمات أرضية.

وأوضح أن القصف شمل مدينة معرة النعمان وبلدات كفرومة والدير الشرقي والغربي بريف إدلب الجنوبي، وبلدة بداما بريف إدلب الغربي.

وأضاف أن فرقه ما تزال تعمل دون توقف على إجلاء الهاربين من حمم الطائرات والقذائف الصاروخية من خلال عمليتي الإنقاذ وإجلاء النازحين.

وأشار إلى أنه، أعلن استنفاراً كاملاً بآلياته وطواقمها، بالإضافة إلى مئات المتطوعين من الخوذ البيضاء بجميع مناطق ريف إدلب، حيث ستستمر حالة الاستنفار حتى الانتهاء من عمليات البحث والإنقاذ والإسعاف وإجلاء النازحين.

إلى ذلك، تجددت الاشتباكات بين قوات المعارضة السورية المسلحة وقوات النظام السوري على عدة محاور في ريف إدلب تمكنت خلالها المعارضة وفق مصادر عسكرية من استعادة السيطرة على نقطة تقدمت إليها قوات النظام في محيط قرية الدير الغربي جنوب شرق إدلب.

وأضافت المصادر لـ"العربي الجديد" أن قوات المعارضة تصدت لمحاولة تقدم للنظام على جبهة قرية أبو جريف شرق إدلب، كما دمرت عربة مدرعة للنظام في مواجهات على محور بلدة معصران. وفي وقت سابق وثّقت "الشبكة السورية لحقوق الإنسان" في تقرير مقتل 86 مدنياً في إدلب، على يد روسيا وقوات النظام، منذ 15 ديسمبر/ كانون الأول وحتى 26 من الشهر الجاري.

وأوضح التقرير أن القوات الروسية قتلت 44 مدنياً، بينهم 11 طفلاً وسبع سيدات، وارتكبت مجزرتين، بينما قتلت قوات النظام السوري 42 مدنياً، بينهم 10 أطفال و11 سيدة، وارتكبت أربع مجازر.


وأشار التقرير إلى وقوع ما لا يقل عن 47 حادثة اعتداء على مراكز حيوية مدنية على يد قوات الحلف السوري الروسي في مناطق شمال غرب سورية، كان من بينها تسع حوادث اعتداء على مدارس، واثنتان على منشآت طبية، و13 على أماكن عبادة، وستّ على أسواق، وتوزعت إلى 38 حادثة اعتداء على يد قوات النظام السوري، و9 على يد القوات الروسية.