طائرات تحمل عمال إغاثة ولقاحات تصل إلى صنعاء

صنعاء
العربي الجديد
25 نوفمبر 2017
+ الخط -
حطّت، اليوم السبت، أربع طائرات في مطار صنعاء، ثلاث منها تحمل عمال إغاثة ورابعة تابعة لمنظمة "يونيسف" على متنها لقاحات لنحو 600 ألف طفل ضد مرض الخناق (الدفتيريا).

وأعلن مسؤول في الهيئة العامة للطيران المدني اليمنية، في تصريح نقلته وكالة الأنباء الرسمية، بنسختها التي يديرها الحوثيون، أن الطائرات التي وصلت إحداها تابعة للجنة الدولية للصليب الأحمر تقل ثمانية من موظفي اللجنة، إضافة إلى طائرتين للأمم المتحدة تقلان 23 موظف إغاثة تابعين للأمم المتحدة قادمين من عمان وجيبوتي، وطائرة تابعة لمنظمة الطفولة اليونيسف. 

بينما أفادت متحدثة باسم برنامج الأغذية العالمي بأن سفينة تابعة لها محمّلة بالمساعدات الغذائية تنتظر السماح لها بالدخول إلى ميناء الحديدة الخاضع لسيطرة الحوثيين.

ويُعدّ ميناء الحديدة، الواقع في الأراضي التي يسيطر عليها المتمردون، منفذاً رئيساً لجهود الإغاثة الأممية. 

15 طناً من اللقاحات

تحمل الطائرة التابعة لمنظمة الأمم المتحدة للطفولة (يونيسف) لقاحات للأطفال، في أول مساعدات تصل إلى العاصمة اليمنية منذ ثلاثة أسابيع.

وكتبت مديرة مكتب "يونيسف" في اليمن، ميريتشيل ريلانو، في تغريدة عقب وصول المساعدات، "1.9 مليون لقاح وصلت إلى صنعاء صباح السبت".

من جهته، غرّد المدير الإقليمي للمنظمة، غيرت كابيلياري، قائلاً: "لا شيء يمكن أن يوقف معركتنا (...) وصلت اللقاحات الضرورية"، مضيفاً أن "الأمل ما زال حياً".

وأوضحت "يونيسف" على حسابها في "تويتر" أن اللقاحات التي يبلغ وزنها 15 طناً تهدف إلى حماية نحو 600 ألف طفل من أمراض عديدة، بينها الخناق (الدفتيريا).

وكان أطباء يمنيون قد أعلنوا، الأربعاء الماضي، أن ثلاثة أشخاص فارقوا الحياة نتيجة إصابتهم بمرض الخناق، بينما حذّرت المنظمات الدولية من انتشار هذا المرض في البلد الذي شهد أخيراً انتشاراً كبيراً لمرض الكوليرا، ما تسبب في وفاة المئات.



عمال إغاثة

ذكر مسؤول في برنامج الغذاء العالمي التابع للأمم المتحدة، في وقت سابق صباح اليوم، أن طائرة تحمل عمال إغاثة هبطت، اليوم السبت، في العاصمة اليمنية صنعاء، وهي الأولى بعد ثلاثة أسابيع من الحصار الذي فرضه التحالف الذي تقوده السعودية على اليمن.

وقالت المتحدثة باسم برنامج الغذاء العالمي، عبير عيطة، لـ"رويترز"، في رسالة بالبريد الإلكتروني، اليوم السبت: "هبطت الطائرة الأولى في صنعاء، صباح اليوم، وعلى متنها عمال الإغاثة الإنسانية".

وأعلن التحالف بقيادة السعودية، يوم الأربعاء الماضي، أنه سيسمح بدخول المساعدات عبر موانئ الحديدة وساليف على البحر الأحمر، بالإضافة إلى رحلات الأمم المتحدة إلى صنعاء، بيد أنه لم يتأكّد من وصول أي شحنات مساعدات حتى الآن.

ويشار إلى أن 23 رحلة مساعدات إغاثة جوية لليمن ألغيت بسبب الحصار المفروض من التحالف بقيادة السعودية على مرافئ البلاد، بحسب المتحدث باسم الأمم المتحدة، يوم الثلاثاء الماضي. في حين سُمح لخمسة عناصر من الصليب الأحمر الدولي بالمغادرة عبر مطار صنعاء الدولي، مع العلم أن الجوع يهدد عدداً كبيراً من اليمنيين إذا لم يحصلوا على المساعدات في الوقت المناسب.



ولفتت المنظمة الأممية إلى أن سبعة ملايين يمني لن يحصلوا على الطعام الذي يحتاجونه إذا استمر الحصار.

ملايين الجوعى في اليمن (تويتر) 



ذات صلة

الصورة
غزيات ينتصرن على البطالة (عبد الحكيم أبو رياش

مجتمع

اختارت المهندسات المعماريات أريج السقا وهيا أبو دقة وبيسان أبو دقة، تأسيس مشروعهن الريادي الخاص لتجاوز البطالة في ظل ندرة فرص العمل المتوفرة أمام الشباب في قطاع غزة في القطاعين الحكومي والخاص نتيجة للظروف الاقتصادية الصعبة والحصار المضروب على القطاع
الصورة
مدينة الموصل (العربي الجديد)

مجتمع

تواصل قوات الأمن العراقية رحلة التفتيش تحت ركام مدينة الموصل القديمة في العراق، بحثاً عن جثث الأهالي الذين قضوا جرّاء القصف العشوائي والأخطاء العسكرية التي ارتكبتها القوات العراقية وطيران التحالف الدولي، إضافة إلى العبوات التي تركها عناصر "داعش"
الصورة
انفجار مرفأ بيروت يكبّد لبنان خسائر فادحة (أنور عمرو/ فرانس برس)

اقتصاد

عُقد، يوم الأحد، مؤتمر مانحي لبنان، وسط تعهّدات ضعيفة رغم خسائر كارثة انفجار مرفأ بيروت الضخمة والتي قد تصل إلى 16 مليار دولار.
الصورة
إيمانويل ماكرون-هايونغ جيون/فرانس برس

اقتصاد

يصل الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون الخميس إلى بيروت بعد يومين من الانفجار الضخم الذي حوّل العاصمة اللبنانية إلى مدينة "منكوبة" في حال طوارئ، تسودها الفوضى والدمار.