ضغوط كبيرة لعزل مدرب المنتخب المصري بسبب سوء النتائج

20 نوفمبر 2019
الصورة
حسام البدري المدير الفني للمنتخب المصري (Getty)
+ الخط -
يتعرض عمرو الجنايني، رئيس اللجنة المؤقتة لإدارة اتحاد كرة القدم المصري، لضغوط كبيرة حالياً، من أجل إعادة مناقشة ملف مستقبل حسام البدري المدير الفني للمنتخب المصري الأول من البقاء في منصبه أو الرحيل، وفسخ العقد المبرم بين الطرفين في الأيام القليلة المقبلة.

ويمارس محمد فضل، عضو اللجنة، ضغوطاً كبيرة على الجنايني لاستدعاء البدري إلى اجتماع مغلق والحديث عن ملف رحيله من منصبه، في ظل عدم قناعته بما قدمه المدرب في لقاءي كينيا وجزر القمر في تصفيات كأس الأمم الأفريقية، والتعادل مرتين وفقدان 4 نقاط.

ويقود فضل تياراً مدعوماً من هاني أبوريدة، عضو اللجنة التنفيذية لـ"فيفا"، والرئيس السابق للاتحاد، يدعو إلى إقالة حسام البدري من منصبه أو إجباره على الاستقالة والاستعانة بخدمات شوقي غريب المدير الفني للمنتخب الأولمبي لقيادة المنتخب الأول على اعتبار أن الأخير هو الأكثر نجاحاً وخبرة من البدري، ويملك تجربة ناجحة حالياً مع المنتخب الأولمبي الذي صعد إلى دورة الألعاب الأولمبية، إلى جانب عدم وجود مباريات للمنتخب المصري رسمية في الفترة المقبلة، بما يتيح له تحقيق الهدف من بناء فريق جديد للمنتخب الأول يتشكل قوامه الأساسي من الفريق الأولمبي ويستكمل به تصفيات "الكان" وتصفيات بطولة كأس العالم في قطر 2022، إلى جانب خوض منافسات كرة القدم لدورة الألعاب الأولمبية المقبلة في طوكيو 2020.

ويرفض الجنايني فكرة رحيل البدري بوصفه الاختيار الأول للجنة المؤقتة في تدريب المنتخب المصري، وصعوبة إقالته الآن بعد مباراتين فقط، لوجود شرط جزائي يصل إلى مليون و500 ألف جنيه له، ومثلها للجهاز الفني المعاون، بخلاف الاقتناع بوجود نقص عددي عانى منه البدري في مباراتي جزر القمر وكينيا، يتصدرهم ابتعاد محمد صلاح هداف ليفربول الإنكليزي، إلى جانب غياب نجوم المنتخب الأولمبي.

المساهمون