ضحايا "إيداي"... احتمال تجاوز 1500 قتيل في الإعصار

العربي الجديد
23 مارس 2019

قال الأمين العام للاتحاد الدولي لجمعيات الصليب الأحمر والهلال الأحمر في موزمبيق، الحاج أس سي، إنّ عدد القتلى في أعقاب إعصار "إيداي" قد يتجاوز الألف في موزمبيق، وهو الرقم الذي توقعه رئيس البلاد، فيليب نيوسي، في وقت سابق من هذا الأسبوع، ما يمكن أن يرفع عدد القتلى الكلي للإعصار في جنوب شرقي أفريقيا إلى أكثر من 1500 قتيل، مع أنّ العدد المؤكد حتى اليوم، ما زال أقل بكثير من ذلك.

الحاج أس سي، قال إنّ الاحتياجات الإنسانية كبيرة جداً و"سنرى المزيد في الأسابيع والأشهر المقبلة، وينبغي علينا أن نستعد" بحسب ما نقلته عنه وكالة "أسوشييتد برس".

وتجاوز عدد القتلى المؤكد في زيمبابوي وموزمبيق وملاوي المجاورتين 500 شخص، أمس الأول الخميس، ويخشى من مقتل المئات في المناطق التي غمرتها المياه بالكامل.




واستمر الآلاف من الناس في المضيّ قدماً برحلة نزوح كئيبة نحو مدينة بيرا في موزمبيق، التي وبالرغم من أنّها دمرت بشدة أصبحت الآن مركزاً لجهود الإنقاذ المحمومة. وسار بعضهم على طول الطرق التي دمرتها المياه الشديدة، بينما كان الصيادون المحليون ينقلون الآخرين. وما زال 15 ألف شخص على الأقل يحتاجون لإنقاذهم من المنطقة المنكوبة في وسط موزمبيق، بحسب ما نقلته وكالة "فرانس برس" عن وزير الأراضي والبيئة سيلسو كورييرا.