صينية تشتري سيارة بـ 66 كيساً من العملات المعدنية

22 مايو 2019
الصورة
أمضى العاملون 3 أيام في عدّ العملات (Getty)
أصيب موظفو متجر لبيع السيارات في الصين بالصدمة، عندما قدمت إليهم امرأة بحوزتها 66 كيساً من العملات النقدية، لدفع ثمن سيارة "فولكسفاغن باسات" ترغب في شرائها، وتبلغ قيمتها 190 ألف يوان (21700 جنيه إسترليني).

ونقلت المرأة التي تعيش في مدينة سانغتشو في مقاطعة هيبي أكياس العملات الثقيلة إلى المتجر، في 3 رحلات منفصلة، وأظهرت اللقطات التي صورت يوم السبت عشرات العمال وهم يجلسون على الأرض، ويرتبون بأيديهم أكوام الصرافة النقدية الهائلة، التي بلغت قيمتها 130 ألف يوان (15000 جنيه إسترليني)، وفقًا لمواقع إخبارية صينية.

وأمضى فريق مكون من 17 عاملًا 3 أيام قبل أن ينتهوا من عد العملات المعدنية، التي كانت من فئات (1 يوان، 1 جياو، 5 جياو)، وظهروا في مقطع فيديو وهم يضعونها في غلاف ورقي، ثم في صناديق كبيرة لينقلوها إلى البنك، بعد أن تلونت أصابع أحدهم بالأسود جراء لمس آلاف العملات، واشتكى آخر من إصابته بتمزق عضلي جراء العد.


وحصلت المرأة التي تمتلك مطعمًا صغيرًا على العملات المعدنية من زبائنها، وقررت توفيرها في منزلها طيلة 10 سنوات، لأن إيداعها في البنك سيكون مشكلة كبيرة للغاية، قبل أن تتمكن من جمع ثمن السيارة الجديدة، إذ دفعت 131492 يوان على شكل عملات معدنية، ودفعت الباقي عن طريق التحويل النقدي الإلكتروني.

وسببت الحادثة ضجة كبيرة على وسائل التواصل الاجتماعي الصينية، واقترح بعض مستخدمي موقع "ويبو" طرقًا مختلفة لعد العملات النقدية، في حين عبر آخرون عن تعاطفهم مع العمال، إذ قال أحدهم: "هنالك آلات فرز للنقود، لماذا لم يستخدم المدير إحداها؟"، في حين قال آخر: "أنا متأكد أن بالإمكان حسابها عن طريق الوزن"، وقال ثالث: "يا لهم من عمال مساكين! يجبرون على فعل شيء يعتبر مضيعة للوقت والجهد".

دلالات