صيادو غزة يعلقون عملهم ليومين احتجاجاً على استشهاد أحدهم

صيادو غزة يعلقون عملهم ليومين احتجاجاً على استشهاد أحدهم

25 فبراير 2018
+ الخط -
قررت نقابة الصيادين الفلسطينيين في قطاع غزة تعليق العمل، بشكل كامل، في شاطئ بحر قطاع غزة، يومي الإثنين والثلاثاء، احتجاجاً على استشهاد صياد فلسطيني، واعتقال اثنين آخرين، خلال مزاولتهم عملهم اليومي، مساء اليوم الأحد.

وقال نقيب الصيادين بغزة، نزار عياش، لـ"العربي الجديد"، إن استهداف الاحتلال للصيادين أدى إلى استشهاد الصياد إسماعيل صالح أبو ريالة، واعتقال كل من محمود أبو ريالة، وعادل أبو علي، خلال عملهم اليومي والمعتاد في بحر غزة.

وأكد عياش أن الادعاءات الإسرائيلية بشأن وجود القارب قرب شواطئ "زيكيم" أو عسقلان مجرد أكاذيب لا أساس لها من الصحة، لافتاً إلى أنه لو ثبتت صحة الادعاء الإسرائيلي لما تمكن الصيادون من جلب القارب المستهدف إلى ميناء غزة، ولأقدم الاحتلال على تفجيره.

وأشار نقيب الصيادين إلى أن تعليق العمل لمدة يومين يأتي كخطوة احتجاجية على الاستهداف الإسرائيلي المتواصل بحق العاملين في قطاع الصيد، موضحاً أن الاعتداءات من قبل الاحتلال على الصيادين في تصاعد مستمر.

ويشهد شاطئ بحر غزة، بشكل يومي، إطلاق نار مكثفاً من قبل بحرية الاحتلال على الصيادين الفلسطينيين، ومنعهم من الصيد في المساحة المعلن عنها، المقدرة بستة أميال بحرية، ما تسبب في ارتفاع معدلات الفقر والفقر المدقع في صفوفهم.

ونصّ اتفاق وقف إطلاق النار، الذي وُقع بين الطرفين الفلسطيني والإسرائيلي في 26 أغسطس/ آب 2014، برعاية مصرية، وأوقف عدواناً إسرائيلياً على قطاع غزة دام 51 يوماً، على أن يسمح لصيادي غزة بالصيد بحرّية حتى مسافة 6 أميال، وعلى أن يجرى توسيعها إلى 12 ميلاً، لكن الاحتلال لم يلتزم بالاتفاق.