صورة معبرة... ميسي يمنح ثقته لصغار برشلونة

26 اغسطس 2019
الصورة
ميسي سيعود الأسبوع المقبل (Getty)
+ الخط -

يُدرك النجم الأرجنتيني ليونيل ميسي أن سنواته المتبقية في الملاعب ليست طويلة لذلك يستغل دوره القيادي حالياً في رفع معنويات مواهب النادي "الكتالوني" الواعدة، وذلك لاستلام الشارة منه حين تأتي لحظة الوداع التي يصعب تصديقها الآن.

وغاب ليونيل ميسي عن مواجهة ريال بيتيس للإصابة لكنه حرص على التواجد في مدرجات "كامب نو" برفقة أطفاله وزميله لويس سواريز لدعم الفريق خلال الفوز الكبير (5 – 2) الذي عوض به صدمة الخسارة الافتتاحية أمام أتلتيك بلباو.

وكان ليونيل ميسي الغائب الحاضر في الملعب بعدما استحضر الوافد الجديد أنطوان غريزمان لمساته ليسجل أول هدفين في الخماسية بعد تقدم نبيل فقير للضيف الإشبيلي، واعترف غريزمان بأنه قلّد طريقة ميسي في التسديد في لقطة الهدف الثاني.

وبعد المباراة توجه ميسي للكواليس لتهنئة الزملاء، لكن كانت هناك لقطة خاصة حين احتضن اللاعب الصاعد أنسو فاتي (16 سنة)، الذي أصبح ثاني أصغر لاعب في تاريخ البرسا يشارك مع الفريق الأول بعد نزوله بديلاً في آخر ربع ساعة.

واضطر المدرب إرنستو فالفيردي للاعتماد على فاتي لاعب غينيا بيساو الصاعد في ظل العجز الهجومي، وذلك بسبب غياب ميسي وسواريز وديمبلي للإصابة ورحيل فيليبي كوتينيو وهو من أبرز مواهب "لاماسيا" الواعدة في الوقت الحالي.


وفي هذا الإطار، تداولت وسائل إعلام إسبانية ومشجعون صورة مؤثرة لميسي وهو يحتضن فاتي عقب اللقاء بدفء أبوي كما لو كان ينقل له بركته ويشد من أزره ليكون من نجوم المستقبل في النادي، وأعادت اللقطة للأذهان احتضان الأسطورة البرازيلي رونالدينيو لميسي في بداية مشوار البرغوث الأرجنتيني. كما قدم ميسي التهنئة للصاعد كارلوس بيريز الذي شارك أساسيا وسجل هدفاً جميلاً.

في المقابل، قال فاتي بعد اللقاء لصحيفة (ماركا) الإسبانية: "لم أصدق نفسي عند دخول الملعب واحتجت لبعض الوقت للاستفاقة من الصدمة وكنت أبحث عن عائلتي في المدرجات". بينما قال والده لصحيفة (سبورت) الإسبانية في تصريحات عاطفية "الآن يمكنني أن أموت وأنا مطمئن بعدما شاهدت ابني يلعب بقميص برشلونة".

المساهمون