صمود فنزويلا وتقنية "الفيديو" يحرمان البرازيل من الفوز

صمود فنزويلا وتقنية "الفيديو" يحرمان البرازيل من الفوز

19 يونيو 2019
الصورة
حسرة كبيرة لكل البرازيليين بعد التعادل السلبي (العربي الجديد)
+ الخط -

سجلت بطولة "كوبا أميركا" 2019، أول تعثر للمنتخب البرازيلي وربما أولى المفاجآت، بعد أن انتهت المواجهة مع المنتخب الفنزويلي بالتعادل السلبي بدون أهداف، وذلك إثر فشل منتخب "السامبا" في هز الشباك طوال 90 دقيقة، بالإضافة إلى إلغاء هدفين.

سيطر المنتخب البرازيلي على مجريات المباراة تماماً من الدقيقة الأولى حتى الأخيرة، وصنع الفرص الكثيرة تارةً عبر الأجنحة والوسط وتارةً عبر تسديدات من داخل وخارج منطقة الجزاء دون جدوى بسبب صمود الدفاع الفنزويلي في معظم الأحيان.


ووقفت تقنية "الفيديو" سداً منيعاً أمام البرازيل وحرمتها من هز الشباك مرتين، هذا عدا عن إلغاء الحكم هدفاً آخر إثر خطأ دخل منطقة الجزاء. بدايةً من الدقيقة 37، عندما استلم فيرمينيو كرة عرضية داخل المنطقة وسدد كرة في الشباك مباشرةً، ليلغي الحكم الهدف ويُعلن عن وجود خطأ.

ولم تنتهِ "ليلة النحس" على البرازيل سريعاً، إذ في الدقيقة 59 سجل منتخب "السامبا" الهدف الأول، ليتضح بعد ذلك أن صاحب التمريرة نيريس كان في موقع مُتسلل وبالتالي ألغى الحكم هدفاً برازيلياً للمرة الثانية في المباراة. ليعود نفس الحكم ويُلغي هدفاً جديداً للنجم فيليب كوتينيو بسبب وجود حالة تسلل أيضاً.

وبعيداً عن تقنية "الفيديو" وحرمانها البرازيل من الخروج بفوز كبير، كانت البرازيل متسرعة داخل منطقة الجزاء طوال 90 دقيقة رغم الكم الهائل من الفرص والمحاولات على المرمى الفنزويلي. وهنا تكشف الإحصاءات عن تسديد البرازيل 19 مرة مقابل 11 محاولة وأكثر من فرصة خطيرة مقابل ولا أي فرصة حقيقية لمنتخب فنزويلا.


كما أن استحواذ البرازيل على الكرة وصل إلى حدود الـ 70% طوال المباراة، في وقت وصل عدد الكرات العرضية إلى 37 وهو رقم مرتفع جداً، وكل هذا لم يشفع بالمنتخب البرازيلي من أجل هز الشباك والخروج بانتصار كان سيكون كافياً للتأهل للدور الثاني.

المساهمون