عشرات الآلاف يصلون الجمعة الأولى في الأقصى بعد فكّ الإغلاق

القدس المحتلة
محمد محسن
05 يونيو 2020
أدّى عشرات آلاف الفلسطينيين، اليوم، أول صلاة جمعة في المسجد الأقصى المبارك، بعد إغلاقه لمدة 70 يوماً بسبب جائحة كورونا.

وقدّرت الأوقاف الإسلامية في القدس، على لسان مدير المسجد الأقصى الشيخ عمر الكسواني، في حديث لـ"العربي الجديد"، عدد المصلّين اليوم بنحو 50 ألفاً. وأشار الكسواني إلى أنّ تدابير الوقاية والسلامة العامة التي اتُخذت من قبل الأوقاف، شملت توزيع الكمّامات على المصلين، والطلب منهم التباعد للحفاظ على صحتهم.
ووجّه الكسواني تحية للجموع الضخمة من المصلّين، من القدس أو من فلسطينيي الداخل المحتل عام 1948، لحضورهم الكثيف للأقصى، اليوم، ما يؤكّد الارتباط العقدي الوثيق بين هؤلاء ومسجدهم.
وكان الشيخ محمد علي سليم، خطيب المسجد الأقصى، قد تحدّث في خطبة الجمعة، اليوم، عن العودة المظفّرة للمسجد الأقصى، بعدما حرم المصلّون من دخوله لأكثر من شهرين، بسبب جائحة كورونا.
وقال سليم إنّه "في تاريخ المسجد لحظات مشابهة أغلق فيها الأقصى، ثم ما لبث أن عاد إليه المسلمون فاتحين مكبّرين".


كما تطرّق الشيخ سليم إلى ذكرى حرب النكسة عام 1967، فأشار إلى ما سماه تخاذل الأنظمة العربية في الدفاع عن فلسطين والقدس، داعياً الأمة العربية والإسلامية إلى تحمّل مسؤولياتها إزاء المسجد الأقصى الذي يتعرّض في هذه الآونة لأخطر المؤامرات.

وبعد انتهاء صلاة الجمعة، عبّر العديد من المصلّين عن فرحتهم لعودتهم للصلاة في المسجد الأقصى. وقال المواطن سعيد بركات، في حديث لـ"العربي الجديد": "هذا يوم عيد بالنسبة إلينا. لقد كرّمنا الله بإعادة فتح الأقصى والصلاة فيه، وندعوه ليل نهار إلى أن يحرّرنا ويحرّر أقصانا من الاحتلال".
في حين قال المواطن محمد زبارقة، من منطقة النقب في فلسطين المحتلة عام 1948: "إنّ المئات من أبناء النقب حضروا منذ ساعات الفجر الأولى للصلاة في المسجد الأقصى، وأدّوا صلاة الفجر فيه، كما شاركوا في صلاة الجمعة، وكان بالنسبة إليهم يوم عيد".
يذكر أنّ الآلاف من المواطنين الفلسطينيين أدّوا، فجر اليوم، الصلاة في المسجد الأقصى المبارك، تلبية لدعوات أطلقها ناشطون لحشد أكبر عدد ممكن من المصلّين لإقامة صلاة الفجر، استكمالاً لخمسة أسابيع من صلاة الفجر أدّاها عشرات آلاف المصلّين في الأقصى قبل إغلاقه بسبب جائحة كورونا.
وشهدت أسواق البلدة القديمة في القدس، عقب انتهاء صلاة الجمعة، حركة نشطة للمواطنين الفلسطينيين، حيث ازدحمت الأسواق بأعداد كبيرة من المتسوقين الذين كانوا قد انتهوا من أداء صلاة الجمعة في الأقصى، وذلك على خلاف الأسابيع العشرة الماضية التي بدت فيها تلك الأسواق شبه مهجورة بسبب الإجراءات التي فرضتها جائحة كورونا على الحياة العامة.

تعليق:

ذات صلة

الصورة
قصة نجاح من غزة (عبد الحكيم أبو رياش)

مجتمع

حقق الشاب عبد المطلب شعبان ريحان (23 سنة) مراده بالوصول إلى ما كان يسعى إليه طوال سنوات عانى فيها من طبيعة عمله في بلدية جباليا النزلة، إذ كان يعمل في مهنة جمع القمامة، أو "صانع جمال"، إذ استطاع أن يوازن بين مهام وظيفته، وبين دراسته الجامعية.
الصورة
أحد الذين هُجّروا من النكبة عام 1948 (سعيد خطيب/ فرانس برس)

مجتمع

قبل 72 عاماً، سقطت مدينتا اللد والرملة على أيدي الصهاينة. وما زال أهل المدينتين المهجّرون يذكرون تفاصيل ما حدث كأنه بالأمس
الصورة
فايقة الصوص - فلسطين(عبد الحكيم أبو رياش/العربي الجديد)

مجتمع

توظّف فايقة الصوص، وهي من سكّان مخيم البريج للاجئين الفلسطينيين وسط قطاع غزة، موهبتها في الكتابة، التي اكتسبتها من خبرتها في مجال تدريس اللغة العربية طيلة 41 عاماً، لتوثيق الحكايات الخاصة بقضايا اللاجئين على فيسبوك.
الصورة
قلنديا- العربي الجديد

أخبار

نظمت هيئة العمل الشعبي والوطني في شمال غرب القدس سلسلة بشرية على امتداد الشارع المقابل لحاجز الجيب، وهو طريق الدبلوماسيين والقناصل الأجانب، وتم تسليم أولئك الدبلوماسيين رسائل تطالب برفض خطة الضم.