صفقات لم يُكتب لها النجاح مع تشلسي

26 اغسطس 2015
الصورة
+ الخط -


أصبح نادي تشلسي الإنجليزي الأول لكرة القدم قبلة لنجوم الساحرة المستديرة منذ أن تولى الملياردير الروسي، رومان أبراموفيتش، مقاليد قيادة النادي اللندني في عام 2003، حيث نجح إمبراطور النفط والألومنيوم والصلب في روسيا على مدى 12 عاماً في تحويل فريق "البلوز" من فريق يأمل في البقاء ضمن المناطق الدافئة على صعيد سلم ترتيب الدوري الإنجليزي إلى فريق عملاق يخشاه الجميع.

وحقّق فريق تشلسي، والذي كان يحتل مراكز متأخرة في السنوات الأولى من انطلاق بطولة الدوري الإنجليزي بالمسمى الجديد "البريميرليغ" طفرة هائلة منذ أن تولى الملياردير الروسي، رومان أبراموفيتش، مقاليد قيادة النادي اللندني في عام 2003، إذ نجح الأخير في إبرام صفقات من العيار الثقيل لناديه منذ اللحظة الأولى التي استلم فيها رئاسة النادي، ليقود فريق البلوز لحصد سلسلة من الألقاب، لعل أبرزها بطولة دوري أبطال أوروبا، والتي تُوج بلقبها الفريق موسم (2011-2012).

وعلى الرغم من أن اختيارات الملياردير الروسي ومدربيه في التعاقد مع اللاعبين كانت صائبة في بعض الأحيان، حيث نجح أبراموفيتش في قيادة ناديه للفوز بـ12 لقباً هي: دوري أبطال أوروبا والدوري الأوروبي، و4 ألقاب في الدوري الإنجليزي، وكأس الاتحاد الإنجليزي 4 مرات، وكأس رابطة الأندية الإنجليزية مرتين؛ إلا أن هناك صفقات أخرى لم يُكتب لها النجاح في عهد الملياردير الروسي.

سلوبودان رايكوفيتش
أعدت صحيفة "دايلي ميل" البريطانية تقريراً مطولاً رصدت فيه أبرز الصفقات التي لم يُكتب لها النجاح مع نادي تشلسي في عهد الملياردير الروسي، رومان أبراموفيتش، كان أولها اللاعب الصربي، سلوبودان رايكوفيتش، والذي انضم إلى صفوف الفريق اللندني عام 2005 قادماً من نادي أو.إف.كيه بلغراد الصربي.

ولم يشارك المدافع الصربي البالغ من العمر 26 عاماً نهائياً مع الفريق الأول منذ أن انضم إلى صفوف الفريق اللندني في نوفمبر/تشرين الثاني من عام 2005، فقد أمضى فترات على سبيل الإعارة مع أندية ايندهوفن وتفينتي انشيده وفيتيس ارنهيم في هولندا، قبل أن ينتقل في عام 2011 إلى صفوف فريق هامبورغ الألماني.

ييري ياروسيك
ولم تختلف مسيرة اللاعب التشيكي، ييري ياروشيك، كثيراً عن مسيرة الصربي، سلوبودان رايكوفيتش، فقد قضى لاعب خط وسط منتخب التشيك سابقاً أوقاتاً صعبة رفقة فريق البلوز منذ أن انضم إليه قادماً من فريق سيسكا موسكو الروسي في عام 2005 نظير مبلغ 3 ملايين جنيه إسترليني.

وخاض لاعب خط وسط فريق تشلسي السابق 14 مباراة بقميص فريق البلوز قبل أن تتم إعارته لصفوف برمنغهام الإنجليزي، وذلك بعدما نجح عملاق كرة القدم الإنجليزية آنذاك في الحصول على خدمات لاعبيه السابقين، مايكل إيسيان للفريق من أوليمبيك ليون الفرنسي وشن رايت فيلبس من مانشستر سيتي الإنجليزي.

ماتيا كيزمان
وعانى مهاجم فريق البلوز السابق، الصربي ماتيا كيزمان، كثيراً منذ انتقل إلى صفوف فريق تشلسي قادماً من صفوف إيندهوفن الهولندي، بداية موسم 2004-2005، وبالتحديد مع قدوم المدرب البرتغالي الحالي، جوزيه مورينيو، في ولايته الأولى مع تشلسي.

وبينما توقع الجميع نجاح اللاعب، والذي شارك مع منتخب بلاده في بطولة أمم أوروبا في هولندا وبلجيكا عام 2000 كما سجل 35 هدفاً في 33 مباراة موسم 2002ـ2003 في بطولة الدوري الهولندي وهو رقم قياسي؛ خيّب كيزمان التوقعات بعدما أحرز 4 أهداف فقط في 25 مباراة خاضها مع فريق البلوز ليتم بيعه بعد موسم واحد فقط إلى أتلتيكو مدريد الإسباني.

أسيير دل هورنو
أما الظهير الأيسر السابق لنادي تشلسي، الإسباني أسيير دل هورنو، فقد وجد هو الآخر صعوبات جمة في التأقلم مع النادي اللندني، حيث خاض مع الفريق 34 مباراة لم يتمكن فيها من إقناع البرتغالي جوزيه مورينيو المدير الفني لتشلسي بمستواه قبل أن ينتقل إلى صفوف فالنسيا.

خالد بولحروز
ظنَّ المدير الفني لنادي تشلسي الإنجليزي، البرتغالي جوزيه مورينيو، أنه قد نجح في إيجاد حل مناسب لمشكلة الدفاع مع فريقه عندما تعاقد مع لاعب نادي هامبورغ الألماني سابقاً، الهولندي خالد بولحروز، بمبلغ قدره 12 مليون جنيه إسترليني.

لكن "بولحروز" قد خيّب الآمال بعدما فشل في إثبات ذاته، إذ لم يُشارك سوى في 13 مباراة، لم ينجح في هز الشباك أبداً، لتتم إعارته إلى إشبيلية الإسباني قبل أن ينتقل رسمياً إلى صفوف شتوتغارت الألماني، في عام 2008.

فيرناندو توريس
انتقل مهاجم المنتخب الإسباني الأول لكرة القدم، فيرناندو توريس، إلى صفوف فريق البلوز قادماً من ليفربول بمبلغ قياسي في ملاعب كرة القدم الإنجليزي بلغ 50 مليون جنيه إسترليني (80 مليون دولار أميركي)، وذلك بعدما كان قد سجّل 65 هدفاً في ثلاثة أعوام لعبها مع فريق الريدز.

لكن أداء المهاجم الإسباني مع فريق تشلسي لم يرتقِ أيضاً للمستوى المأمول، إذ شارك مع الفريق في 172 مباراة لم يُسجل خلالها سوى 45 هدفاً فقط، ليرحل بعد مسيرته السلبية مع فريق البلوز إلى صفوف إي.سي.ميلان الإيطالي، ومن ثم إلى أتلتيكو مدريد الإسباني.

يوري جيركوف
في السادس من شهر يونيو/حزيران عام 2009؛ انتقل يوري جيركوف لاعب المنتخب الروسي الأول لكرة القدم وفريق سيسكا موسكو رسمياً إلى صفوف فريق تشيلسي مقابل 18 مليون جنيه إسترليني، ليُصبح بالتالي أغلى لاعب في تاريخ كرة القدم الروسية، بعدما تفوق على أندريه أرشافين، والذي كان يتصدر قائمة أغلى اللاعبين الروس عندما انتقل إلى فريق أرسنال الإنجليزي مقابل صفقة بلغت 15 مليون جنيه إسترليني.

وواجه اللاعب الروسي صعوبات كبيرة في التأقلم مع أسلوب نادي تشلسي الإنجليزي ليُصبح بعد ذلك حبيساً لدكة البدلاء، ليُقرر بعد ذلك العودة إلى بطولة الدوري الروسي لكرة القدم من بوابة نادي، انجي ماختشكالا، والذي تعاقد معه في عام 2011 لمدة أربعة أعوام.

هيرنان كريسبو
أما المهاجم الأرجنتيني المخضرم، هيرنان كريسبو، فقد عانى هو الآخر من شبح ملعب "ستامفورد بريدج" حيث انضم في السادس والعشرين من شهر أغسطس/آب عام 2003 إلى صفوف فريق البلوز مقابل 16.8 مليون جنيه إسترليني، إلا أنه لم يوفق كثيراً مع ناديه الإنجليزي، فقد خاض 31 مباراة أحرز خلالها 12 هدفاً في جميع المسابقات.

وقرّر فريق البلوز في الموسم الذي يليه إعارة لاعبه الأرجنتيني إلى صفوف نادي إي.سي.ميلان بطل الدوري الإيطالي لكرة القدم في ذلك الوقت، ليُحرز مع النادي اللومباردي 10 أهداف كان من بينها هدفان من أهداف الروسونيري الثلاثة في المباراة الشهيرة التي جمعته بنظيره ليفربول الإنجليزي، في نهائي بطولة دوري أبطال أوروبا عام 2005.

وفي العام الذي يليه؛ عاد لصفوف ناديه في الدوري الإنجليزي، وقد قاده في ذلك الوقت للفوز على أرسنال في نهائي بطولة الدرع الخيرية، لكن ذلك لم يشفع له بالبقاء داخل جدران ملعب "ستامفورد بريدج" ليُقرر العودة مرة أخرى إلى بطولة الدوري الإيطالي لكرة القدم، من بوابة نادي إنتر ميلانو.

ماركو مارين
من جانبه فقد عانى لاعب خط الوسط، الألماني ماركو مارين، كثيراً في قلعة "ستامفورد بريدج" فبعدما تألق اللاعب بشكلٍ لافتٍ مع ناديه الأسبق فيردر بريمن الألماني، استقطبه عملاق كرة القدم الإنجليزية في عام 2012، لكنه لم يُشارك سوى في ست مباريات فقط مع البلوز.

وتمت إعارة اللاعب البالغ من العمر 26 عاماً إلى صفوف إشبيلية الإسباني وفيورنتينا الإيطالي واندرلخت البلجيكي في المواسم الماضية، قبل أن تتم إعارته هذا الموسم إلى صفوف طرابزون التركي حتى نهاية الموسم مع إمكانية بيع اللاعب بشكل نهائي في ختام الموسم الكروي الجديد.

أدريان موتو
يُعد المهاجم الروماني، أدريان موتو، واحداً من أفضل اللاعبين في تاريخ كرة القدم الرومانية، حيث كانت لديه بصمات كبيرة طوال مسيرته الكروية الحافلة، لا سيّما مع ناديه الأسبق بارما الإيطالي، الذي تألق معه بشكلٍ لافتٍ جداً في عام 2002، ليجذب في ذلك الوقت أنظار مسؤولي نادي تشلسي.

وانضم اللاعب الروماني عقب تألقه اللافت مع فريق بارما الإيطالي إلى صفوف فريق تشلسي الإنجليزي في صيف 2003، لكنه تعرض بعد ذلك لبعض المشاكل، حيث تم إيقافه بسبب تعاطيه المنشطات، ليرحل مباشرة إلى صفوف يوفنتوس الإيطالي في فترة الانتقالات الشتوية عام 2005.

خوان سيباستيان فيرون
لم يستسغ عُشاق فريق تشلسي حقيقة إنفاق ناديهم مبلغ 15 مليون جنيه إسترليني (24 مليون دولار) مقابل التعاقد مع لاعب خط الوسط، الدولي الأرجنتيني السابق خوان سيباستيان فيرون، لا سيّما أن اللاعب الأرجنتيني كان قد أخفق بشدة مع ناديه الأسبق مانشستر يونايتد.

ومثلما توقعت جماهير النادي اللندني، لم تُكتب لمسيرة اللاعب الأرجنتيني النجاح، فقد خاض اللاعب الأرجنتيني السابق 15 مباراة مع الفريق اللندني قبل أن تتم إعارته إلى صفوف فريق إنتر ميلان الإيطالي.

خوان كوادرادو
وانضم اللاعب الكولومبي، خوان كوادرادو، إلى قائمة ضحايا فريق تشلسي الإنجليزي، وذلك بعدما قرّر الرحيل عن صفوف فريق البلوز إلى صفوف فريق يوفنتوس الإيطالي بعد ستة أشهر فقط على انضمامه إلى النادي اللندني قادماً من فيورنتينا الإيطالي مقابل 35 مليون يورو.

وفشل اللاعب الكولومبي البالغ من العمر 27 عاماً في تثبيت أقدامه في تشكيلة المدرب البرتغالي جوزيه مورينيو، والذي فضل التخلي عنه بعد مُضي ستة أشهر فقط على انضمامه إلى النادي اللندني قادماً من فيورنتينا الإيطالي مقابل 35 مليون يورو.

دلالات

المساهمون