صرافة الأردن تترقب تحويلات المغتربين لإنعاش المعاملات قبيل العيد

19 يونيو 2017
الصورة
توفير العملات الأجنبية يعتمد على التحويلات والسياحة(خليل مزرعاوي/فرانس برس)
+ الخط -
قال علاء ديرانية، رئيس جمعية الصرافين الأردنيين، إن سوق الصرافة تشهد هدوءاً في المعاملات، مشيرا إلى أنها تترقب تحويلات المغتربين خلال الأسبوع الأخير من شهر رمضان، لتنشيط السوق.
وتوقع ديرانية في تصريح إلى "العربي الجديد"، ارتفاع الطلب على العملات قبيل عيد الفطر المبارك نهاية يونيو/حزيران الجاري، مؤكدا أن سوق الصرافة تعتمد كثيراً على المغتربين، الذين تعد تحويلاتهم إحدى أهم دعائم الاقتصاد، إذ تتجاوز سنوياً نحو 5 مليارات دولار.
وقال البنك المركزي الأردني في تقرير صدر حديثاً، إن تحويلات الأردنيين بلغت خلال الربع الأول من العام الحالي حوالي 886 مليون دولار، بارتفاع بلغت نسبته 3.3% عن نفس الفترة من العام الماضي 2016.

ويقدر عدد الأردنيين العاملين في الخارج بأكثر من 70 الف شخص غالبيتهم في دول الخليج العربي، وتساهم تحويلاتهم المالية في تنشيط الوضع الاقتصادي وبخاصة قطاعات التجارة والخدمات والعقارات.
وتخشى العمالة الأردنية في الخليج من تأثرها بالأزمة الخليجية الناجمة عن قطع السعودية والإمارات والبحرين العلاقات الدبلوماسية مع قطر وفرض حصار على الدوحة، وهناك خشية من تداعيات الأزمة على اقتصادات دول مجلس التعاون الخليجي جميعاً.

وقال رئيس جمعية الصرافين إن "الطلب على مختلف العملات متواضع جداً هذه الأيام، لكن نتوقع أن تنعكس فترة العيد والسياحة العربية إيجابا على أداء شركات الصرافة الفترة المقبلة".
وتقدر تعاملات سوق الصرافة الأردنية بحوالي 2.5 مليار دولار سنوياً، وتعتبر الشركات العاملة في القطاع رديفا للجهاز المصرفي من حيث توفير العملات الأجنبية، وتسهيل عمليات الصرف وتحويل العملات.
وكانت لينا عناب، وزيرة السياحة والآثار، قالت مؤخرا إن إجمالي عدد زوار الأردن ارتفع خلال الأشهر الخمسة الأولى من العام الحالي بنسبة 10.5% مقارنة مع الفترة ذاتها من العام الماضي.

وأضافت الوزيرة أن عدد السياح الذين قدموا إلى المملكة منذ بداية العام الحالي وحتى نهاية مايو/ أيار الماضي بلغ حوالي 2.6 مليون زائر مقابل 1.86 مليون زائر للفترة ذاتها من العام الماضي.


المساهمون