صحيفة جزائرية: سليماني وماندي وبراهيمي بـ"وجهين"

صحيفة جزائرية: سليماني وماندي وبراهيمي بـ"وجهين"

29 سبتمبر 2017
الصورة
نجوم الجزائر تحت مقصلة الاتهامات(Getty)
+ الخط -

 

تتواصل ردود الفعل الغاضبة في الجزائر بعد الوداع القاسي للمنتخب لتصفيات مونديال 2018 في روسيا وفقدانه الأمل في التأهل لكأس العالم على الرغم من وجود النجوم الذين يضمهم "محاربو الصحراء" في صفوفهم، كما أن الأداء الملفت الذي يقدمه اللاعبون الجزائريون في البطولات الأوروبية المختلفة أصاب المتابعين ووسائل الإعلام الجزائرية بالحيرة الكبيرة.

وشنت صحيفة "الشروق" الجزائرية انتقادا لاذعا لثلاثي المنتخب ياسين براهيمي وعيسى ماندي وإسلام سليماني عقب ظهورهم بأداء مغاير تماما مع فرقهم في المسابقات الأوروبية، واتهمتهم بأنهم بـ"وجهين" بالنظر لأدائهم المخيب للآمال مع الأخضر، مشيرة إلى أنهم "يبدعون مع فرقهم خارجيا ويخيبون مع المنتخب".

وتحت عنوان: (الجزائريون مستاؤون ويستغربون اللعب بـ"وجهين"... سليماني وماندي وبراهيمي "يبدعون" خارجيا و"يخيبون" وطنيا)، قالت الصحيفة الجزائرية إن "الجماهير الجزائرية استغربت الوجه الذي يظهر به هؤلاء اللاعبون تحديدا مقارنة بالمستويات التي يقدمونها في صفوف المنتخب الجزائري، خصوصا في تصفيات كأس العالم 2018، حيث لم يقدموا أي شيء ولم يسهموا حتى في مواصلة الخضر للمشوار التنافسي للظفر بتأشيرة المونديال المقبل".

وأضافت الصحيفة "ذلك ما جعل محبي التشكيلة الوطنية يطرحون العديد من التساؤلات عن الأسباب التي جعلتهم (يتقاعسون) و(يتخاذلون) في الدفاع عن الألوان الوطنية، على حد قول رئيس الاتحاد الجزائري لكرة القدم، خير الدين زطشي، الذي أبعد عددا منهم عشية مواجهة المنتخب الكاميروني في تصفيات المونديال".

وقدم ياسين براهيمي أداء لافتا مع بورتو في دوري أبطال أوروبا وكذلك في الدوري المحلي، والحال انطبق على لاعب ريال بيتيس الإسباني عيسى ماندي الذي يتألق في "الليغا"، فيما يظهر إسلام سليماني بوجه مغاير مع ليستر سيتي الإنكليزي عكس ما يحدث مع المنتخب الجزائري، وفقا للصحيفة الجزائرية.
(العربي الجديد)

المساهمون