صحيفة بريطانية تُشكك في عمر "فالكاو" الحقيقي

صحيفة بريطانية تُشكك في عمر "فالكاو" الحقيقي

07 سبتمبر 2014
الصورة
الصحيفة البريطانية فتحت القضية مرة أخرى
+ الخط -

شكّكت صحيفة "ذا صن" البريطانية في صحة العمر المعلن للمهاجم الكولومبي، راداميل فالكاو، المنتقل حديثاً إلى صفوف نادي مانشستر يونايتد الإنجليزي، قادماً من موناكو الفرنسي، قائلة إنه في الثلاثين من عمره وليس في الثامنة والعشرين، كما هو مُعلن في سجلات ناديه الإنجليزي الجديد.

وزعمت الصحيفة البريطانية أن النجم الكولومبي، راداميل فالكاو، قام بتزوير عمره المذكور في الأوراق الرسمية لدى الاتحاد الدولي لكرة القدم، مستندة في تقريرها إلى شهادة من مدرسة ابتدائية درس فيها فالكاو، تقول إن تاريخ ميلاده الحقيقي هو 10 فبراير/شباط 1984، مما يعني أن عمره الحقيقي يزيد عن المعلن بعامين.

وادعت الصحيفة، واسعة الانتشار، بأنّ إدارة نادي مانشستر يونايتد كانت على علم مسبق بالعمر الحقيقي لمهاجم المنتخب الكولومبي؛ مما حدا بها للتعاقد معه لمدة عام واحد على سبيل الإعارة خلال فترة الانتقالات الصيفية؛ وذلك تماشياً مع سياسة إدارة النادي، التي تتمثل في استعارة اللاعبين، الذين تجاوزوا الثلاثين عاماً لمدة عام واحد، قبل التوقيع رسمياً معه.

وتُعد هذه هي المرة الثانية التي تُثار فيها قضية عمر اللاعب، الذي أحرز 11 هدفاً في 20 مباراة مع موناكو الفرنسي، منذ انضمامه، بداية الموسم قبل الماضي، قادماً من أتلتيكو مدريد الإسباني مقابل نحو 50 مليون يورو (65.65 مليون دولار)، حيث كان أحد الصحافيين الإسبان قد أثار هذه القضية قبل عام من الآن.

وأشار الصحافي الإسباني، في مقابلة مع قناة "نوتيسيس أونو" التلفزيونية، إلى أنّه وجد أوراقاً في إحدى المدارس، التي درس فيها "فالكاو" تُفيد بأن اللاعب الكولومبي وُلد في 10 فبراير/شباط 1984، وليس في عام 1986، مما يعني أن عمره الحقيقي يزيد عن المُعلن بعامين، لكن والد اللاعب نفى ذلك للقناة ذاتها، موضحاً أن ما حدث مجرد خطأ في تسجيل البيانات.

المساهمون