صحف بريطانية تهاجم قضاة "بريكسيت": أعداء الشعب

04 نوفمبر 2016
الصورة
اعتبر كثيرون الهجوم بمثابة اعتراض على حكم القانون (تويتر)
+ الخط -

شنّت صحف بريطانية يمينية هجوماً شرساً على القضاة الثلاثة الذين أصدروا حكماً أمس بوجوب  الحصول على موافقة البرلمان البريطاني لبدء الحكومة إجراءات خروج المملكة المتحدة من الاتحاد الأوروبي، ما يمكن أن يؤدي الى إبطاء عملية "بريكسيت" واعتماد استراتيجية التفاوض.

تصدّر غلاف صحيفة "دايلي مايل"، اليوم الجمعة، صور القضاة الثلاثة، تحت عنوان "أعداء الشعب"، واتبعت صحيفة "ذا دايلي تيليغراف" الأسلوب نفسه، فنشرت صورة القضاة على غلافها تحت عنوان "القضاة ضدّ الشعب".

أما صحيفة "دايلي إكسبرس" فخصّصت الغلاف لصورة العلم البريطاني، تحت عنوان: "علينا أن نخرج من الاتحاد الأوروبي" بخط عريض على كامل الصفحة، وعنونت صحيفة "ذا صن" غلافها: "من يظن الاتحاد الأوروبي نفسه؟"، معتبرة أن قرار القضاة "يتحدى إرادة الناخبين البريطانيين".

وفي الإطار نفسه، تصدّر وسم "#enemiesofthepeople" (أعداء الشعب)، وهو نفس عنوان تلك الصحف، تصدر قائمة الأكثر تداولاً على "تويتر" في المملكة المتحدة.

واعتبر محامون وخبراء قانونيون أن "استعمال عبارة أعداء الشعب مبالغ به". إذ اعتبر المحامي البريطاني، جيمس ترنر، أن "غلاف دايلي مايل غير عقلاني" عبر موقع "تويتر". بدوره، غرّد المحامي، نايجل باسكو "الأمر خرج عن السيطرة، إذا كانت صحيفة دايلي مايل تصف القضاة بأعداء الشعب، فالديمقراطية تقوّضت. العار.".

وذكّر حساب باسم "Law and Policy" بمطالبات الصحف نفسها سابقاً بأن يقرر القضاة البريطانيون في شؤون المملكة المتحدة، ثم تصفهم الصحف بـ"أعداء الشعب" عندما يقومون بهذا الأمر.

ومما زاد حدة الهجوم على "دايلي مايل"، كان نشرها لتفاصيل تعليق بأنّ أحد القضاة مثليّ. إذ غرّدت الروائية البريطانية، جي كي رولينغ: "إذا كان أسوأ ما يمكن أن يقولوه عنك هو أنك مثليّ، فأنت ربحت الحياة".

بدورها، اعتبرت الصحافية إميلي بل هجوم الصحف على القضاة بمثابة "معارضة لحكم القانون". وكتب مغرد آخر "هذا يوم حزين للدستور البريطاني، ليس بسبب قضية "بريكسيت"، بل بسبب مهاجمة القضاء المستقل وحكم القانون".

وغرّدت الصحافية في "تيليغراف" ماري ريديل "تجاهلوا الهجوم ضد القضاة في الصحافة والإعلام غداً، وقدّموا الشكر لنظامنا القضائي المستقل المتمسك بمبادئ الديمقراطية"، علماً أن ريديل من مناصري عدم الانفصال عن الاتحاد الأوروبي.

من جهته، رأى لاعب كرة القدم السابق، غاري لينيكر، أن "مقدمة دايلي إكسبرس أكثر ردة فعل مبالغةً في تاريخ الصحيفة"، واعتبر أنّ "مهاجمة القضاة أمر مخيف، هذه البلاد تتحول إلى أرض بائسة".

















المساهمون