صحافيو غزة يتضامنون مع زميلهم المفصول من "أسوشييتد برس"

غزة
يوسف أبو وطفة
30 مايو 2020
أكد صحافيون وممثلون عن تجمعات صحافية وإعلامية في قطاع غزة رفضهم قرار وكالة "أسوشييتد برس" الأميركية  التي فصلت المصور الصحافي إياد حمد، من الضفة الغربية المحتلة، على خلفية شكوى قدمتها الشرطة الفلسطينية ضده في رام الله.
ودعا الصحافيون في وقفة تضامنية نظمها "منتدى الإعلاميين الفلسطينيين"، أمام مقر مكتب وكالة "أسوشييتد برس" في مدينة غزة اليوم السبت، إلى ضرورة الضغط بقوة لإعادة المصور حمد إلى عمله، واتخاذ قرارات حاسمة من قبل الحكومة والسلطة الفلسطينية.
ورفع المشاركون في الوقفة صوراً لزميلهم وعبارات تضامنية معه، وأخرى تدعو الأجهزة الأمنية والسلطة الفلسطينية لرفع القيود المفروضة على الصحافيين وتعزيز حرية الرأي والتعبير والضغط على الوكالة العالمية.
وقال نائب رئيس "منتدى الإعلاميين الفلسطينيين"، محمد أبو قمر، إن ما حدث مع المصور الصحافي إياد حمد يعتبر سابقة، خصوصاً بعد أن جاءت الشكوى من الشرطة الفلسطينية ضده إلى الوكالة الأميركية حيث يعمل.

وأضاف أبو قمر، في كلمة له خلال الوقفة التضامنية، أن المطلوب كف الأجهزة الأمنية يدها عن الصحافيين في ضوء الملاحقة التي تجري بحقهم من قبل الاحتلال الإسرائيلي وعمليات الاعتقالات والاستهداف المتكررة لهم. وأشار إلى أن الصحافي حمد لم يرتكب أي مخالفة بتضامنه مع زميل آخر له كان معتقلاً لدى الأجهزة الأمنية في الضفة المحتلة.

واعتبر رئيس "المعهد الفلسطيني للاتصال والتنمية"، فتحي صباح، في كلمة له أن ما جرى مع المصور حمد يؤكد أن الصحافيين العاملين في الوكالات الدولية محرومون من حرية الرأي والتعبير ومناصرة زملائهم. وقال إن السلطة الفلسطينية والحكومة مطالبتان بوقف عمل وكالة "أسوشييتد برس" في الأراضي الفلسطينية إلى حين إعادة المصور الصحافي حمد إلى عمله.

ورأى رئيس "المعهد الفلسطيني للاتصال والتنمية" أنه "لولا ضعف نقابة الصحافيين الفلسطينيين لما أقدمت الوكالة الأميركية على فصل المصور"، مطالباً الصحافيين والإعلاميين بتعزيز التضامن في ما بينهم بعيداً عن الخلافات السياسية.

في السياق نفسه، ذكر المصور الصحافي إياد حمد، في كلمة له عبر الهاتف، أن المطلوب من الصحافيين تعزيز التضامن بين بعضهم البعض، بعيداً عن الانتماءات الفصائلية والحزبية، وتشكيل جسم قوي وجديد يكفل حقوقهم جميعاً.

وقال حمد في كلمته إن "الصحافي الفلسطيني مستهدف من جهات عدة، وفي مقدمتها الاحتلال الإسرائيلي، ما يستدعي وحدة الصحافيين في الضفة الغربية وقطاع غزة بشكل يكفل الوقوف في وجه المؤامرات التي تحاك ضدهم". وشدد على أن قرار فصله لن يمنعه من التضامن مع زملائه الصحافيين في وجه ما يتعرضون له.

تعود القصة، بحسب حديث سابق لحمد مع "العربي الجديد"، إلى خلاف بينه وبين ضابط في الشرطة الفلسطينية، على تطبيق "واتساب"، بخصوص قضية الصحافي الفلسطيني الذي كان معتقلاً حينها لدى الشرطة الفلسطينية أنس حواري. وأشار حمد إلى أن الخلاف كان حول رواية اعتقال حواري على حاجز للأمن الفلسطيني قرب طولكرم شمال الضفة الغربية، حيث تقول الشرطة إنه اعتدى على أفراد الأمن، بينما يؤكد المحامي وجود آثار اعتداء وضرب على حواري. وأشار حمد إلى أنّ من حصل الخلاف معه هدده بعد ساعات بتقديم شكوى ضده في مكان عمله، ليفصل من الوكالة بعد نحو أسبوع.

ذات صلة

الصورة
احتجاجات أصحابا قاعات الأفراح في الضفة الغربية (العربي الجديد)

اقتصاد

نظم أصحاب قاعات الأفراح في الضفة الغربية، إضافة إلى أصحاب مصالح اقتصادية أخرى تعمل في قطاع الأفراح، وقفة احتجاجية أمام مقر مجلس الوزراء الفلسطيني في رام الله وسط الضفة الغربية؛ مطالبين بفتح القاعات المغلقة والسماح بعملها وفق البروتوكولات الصحية.
الصورة
عودة العام الدراسي في ظل كورونا - غزة (عبد الحكيم أبو رياش/العربي الجديد)

مجتمع

افتتحت وزارة التربية والتعليم في غزة، اليوم السبت، العام الدراسي الجديد، بعد تعطيل قسري بسبب إجراءات الوقاية من جائحة كورونا، منذ مطلع مارس/آذار الماضي.
الصورة
قمع الاحتلال

أخبار

أصيب عشرات الفلسطينيين، اليوم الجمعة، بجروح وبحالات اختناق بالغاز المسيل للدموع، بينهم مسعفون، وذلك خلال قمع قوات الاحتلال الإسرائيلي فعاليات ومسيرات سلمية ضد الاستيطان خرجت في مناطق متفرقة من الضفة الغربية المحتلة.
الصورة
طلاب غزة (عبد الحكيم أبو رياش)

مجتمع

تبددت فرحة الطالبة الفلسطينية جنات أبو زبيدة بعد حصولها على معدل 97.4% في الثانوية العامة المؤهل للمرحلة الجامعية، بسبب عدم مقدرة أسرتها المادية على تسجيلها في أي من الجامعات في قطاع غزة.