صحافيون روس هُدّدوا بعد تحقيق حول مرتزقة "فاغنر"

16 أكتوبر 2019
الصورة
رومان بادانين: "هذه محاولة لإبعادنا عن العمل الصحافي" (فيسبوك)

قال رئيس مجموعة من الصحافيين الروس الذين يحققون في أنشطة مجموعة سرية من المرتزقة الروس في أفريقيا والشرق الأوسط، إنّ الصحافيين تعرضوا لحملة تهديدات ومضايقات.

وبدأ "برويكت"، الموقع الإعلامي الإلكتروني المستقل المختص بالتحقيقات ومقره موسكو، بنشر سلسلة تقارير في مارس/آذار الماضي، تبحث في دور مجموعة من المرتزقة تعرف باسم "فاغنر".

ولفت رئيس تحرير الموقع رومان بادانين، إلى أنّه في الوقت نفسه تقريباً بدأ الصحافيون بتلقي تهديدات على البريد الإلكتروني تتوعدهم بعقاب جسدي على عملهم. وقال إنّ أفراداً مجهولين حاولوا الدخول على حساباتهم الشخصية على "فيسبوك" وخدمة التراسل "تيليغرام" وبريد "غوغل" الإلكتروني. ولاحق مجهول صحافية في الشارع، وصورها بكاميرا للفيديو.

وأضاف بادانين في مقابلة مع وكالة "رويترز": "هذه ببساطة محاولة لإثارة قلقنا، لإبعادنا عن العمل الصحافي، لتوضيح أننا خاضعون للمراقبة".

وأشار إلى أنه لا يمكنه إثبات من يقف وراء حملة المضايقات التي قال إنها بلغت ذروتها الشهر الماضي، بعدما نشر الموقع تحقيقاً عن أنشطة "فاغنر" المزعومة في ليبيا.


وكان أشخاص على صلة بمجموعة "فاغنر" قد أبلغوا "رويترز"، في وقت سابق، بأنّ المجموعة تنفذ مهام قتالية سرية نيابة عن الكرملين في أوكرانيا وسورية. وتنفي السلطات الروسية أن يكون أي من أفراد المجموعة ينفذ أوامرها.

(رويترز)