صحافية تفقد عينها اليمنى أثناء تغطية احتجاجات هونغ كونغ

03 أكتوبر 2019
الصورة
تصاعدت الاشتباكات بين الشرطة والمتظاهرين (كريس مكغراث/Getty)
أدت إصابة صحافية إندونيسية برصاصة مطاطية أطلقتها شرطة هونغ كونغ، إلى فقدانها البصر في عينها اليمنى، أثناء تغطيتها الاحتجاجات في المقاطعة الصينية، يوم الأحد الماضي.

وكانت الصحافية الإندونيسية فيبي ميغا، تغطي الاحتجاجات يوم الأحد، قبل أن تضرب الرصاصة نظارات واقية كانت ترتديها، وفق ما أفاد محاميها مايكل فيدلر.

ونقلت ميغا يومها إلى المستشفى الذي أكد، أمس الأربعاء، أنها فقدت البصر في عينها اليمنى.

تعمل الصحافية في صحيفة Suara الإندونيسية. وخلال الاعتداء كانت ترتدي سترة عالية وخوذة تحمل علامة "صحافة". وصرحت أيضاً، لوسائل إعلامية، بأنّ أحد الصحافيين قربها صرخ محذراً من أنّ المجموعة تضم صحافيين، قبل أن تصاب بالرصاصة.

تجدر الإشارة إلى أنّ الصحافيين الذين يغطون احتجاجات هونغ كونغ، يواجهون عنفاً متصاعداً على يد الشرطة، وفقاً لشكاوى تلقتها مجموعات إعلامية، بينها التعرض للضرب والإصابات العشوائية برذاذ الفلفل أو الغاز المسيل للدموع.


ووثّق "الاتحاد الدولي للصحافيين" The International Federation of Journalists أكثر من 30 حادثة عنف ضد الصحافيين، من 9 يونيو/حزيران إلى نهاية أغسطس/آب الماضيين، من الشرطة والمارة وحتى المتظاهرين أحياناً.


يذكر أنّ المتظاهرين في هونغ كونغ اشتبكوا مع الشرطة، في الساعات الأولى من صباح اليوم الخميس، ورشقوا رجال الشرطة بالقنابل الحارقة احتجاجاً على إطلاق النار على مراهق، هذا الأسبوع، بينما لم تظهر الاحتجاجات المناهضة للحكومة أي مؤشر يذكر على التراجع، بعد شهور من بدايتها.