صاروخ "جراد" يقتل عمالاً مصريين في العاصمة الليبية

صاروخ "جراد" يقتل عمالاً مصريين في العاصمة الليبية

27 يوليو 2014
الصورة
تكرر استهداف المصريين في ليبيا (أرشيف GETTY)
+ الخط -


لقي عدد كبير من العمال المصريين مصرعهم بالعاصمة الليبية طرابلس، مساء أمس السبت، إثر سقوط صاروخ "جراد" على مسكنهم، بحسب ما أعلن رئيس الجالية المصرية لدى ليبيا علاء حضورة.

وقال حضورة لوكالة الأنباء المصرية الرسمية، اليوم الأحد، إن "23 عاملاً لقوا مصرعهم بعد سقوط صاروخ جراد على مسكنهم (أمس السبت) بإحدى المزارع بمنطقة الكريمية بالعاصمة طرابلس، مما أدى لمقتلهم جميعاً".

ومنذ نحو أسبوعين تدور اشتباكات حول مطار طرابلس، بين عدة كتائب مسلحة، أسفرت عن سقوط قتلى وجرحى.

وقالت وزارة الخارجية المصرية في بيان لها، إنه ليس لديها معلومات عن طبيعة حادث مقتل العمال المصريين في العاصمة الليبية طرابلس، مساء أمس، بعد قصف المنزل الذي كانوا يقيمون به بواسطة صاروخ جراد.

وأضاف بيان الوزارة أنها تتواصل مع اﻷجهزة المعنية في ليبيا لنقل جثث القتلى والتأكد من هويتهم، ومعرفة ما إذا كان الحادث متعمداً أم غير ذلك.

وتعرض المصريون في ليبيا على مدار العام المنصرم للاستهداف عدة مرات في مدن طرابلس وبنغازي.

وقال مصدر دبلوماسي لـ"العربي الجديد "إن مزرعة الكريمية التي كان بها منزل المصريين شهدت قصفا صاروخيا أكثر من مرة في الفترة الماضية، وأن المرجح هو عدم تعمد استهداف العاملين المصريين".

بينما استبعد مصدر رسمي بوزارة الخارجية المصرية، احتمال وجود تعمد في الواقعة، وقال المصدر: "ننسق مع الجهات الأمنية الليبية لمعرفة التفاصيل".

ونقلت وكالة الأناضول للأنباء عن المتحدث باسم قوات اللواء الليبي المتقاعد خليفة حفتر العقيد محمد الحجازي، أن غالبية القتلى من المصريين، لكن هناك جنسيات أخرى في صفوف القتلى.

وفيما لم يحدد الحجازي عدد المصريين، أو الجنسيات الأخرى، قال دبلوماسي مصري إن "المعلومات الأولية من خلال التواصل مع وزارة الداخلية الليبية تفيد بمقتل 14 مصرياً والبقية من الأفارقة".

وأضاف الحجازي "ليس لنا دخل بهذا الأمر، وإنما الميليشات المسلحة وراء ما يحدث، ونحن نأسف لمقتلهم".