شيء مشترك بين ميسي وليبرون.. إخفاق النهائيات

24 ابريل 2019
الصورة
النجمان ليونيل ميسي وليبرون جيمس (Getty)
+ الخط -

بدأ نجوم كرة القدم في الأرجنتين في اتباع نهج جديد في التوقعات بالتقليل من فرص منتخب راقصي التانغو في الفوز بلقب كأس كوبا أميركا في الصيف المقبل، على أرض البرازيل، خاصة بعد توالي الإخفاقات في السنوات الماضية عند وضع آمال كبيرة على عاتق ليونيل ميسي.

وتسود نغمة في وسائل الإعلام الأرجنتيني حالياً تتحدث عن ضرورة تقبل فكرة عدم جاهزية المنتخب للمنافسة على اللقب القاري، وضرورة تخفيف الضغط عن ميسي وعدم "ذبحه" بعد الإخفاق المحتمل بعد خسارة آخر ثلاث مباريات نهائية (في كأس العالم 2014 وكوبا أميركا 2015 و2017).

وبعيداً عن اللهجة الحادة في الانتقادات من الأسطورة دييغو مارادونا، اتبع نجم أرجنتيني آخر هو أنخيل كابا، سياسة مختلفة ودافع عن ميسي، بعدما شبهه بنجم كرة السلة الأميركي ليبرون جيمس.

وقال كابا، مدرب نادي ريفر بلايت السابق: "ليبرون خاض 9 نهائيات في دوري المحترفين الأميركي وفاز 3 مرات فقط، وفي هذا العام لم يصل حتى إلى الأدوار الإقصائية، وهذا لا يقلل من قيمته".


وأضاف "لا يمكن أن تعتمد على ليبرون بمفرده دون فريق يدعمه، وكذلك الحال مع ميسي.. يمكنه أن ينثر سحره في الملعب لأنه أحد أساطير اللعبة، لكن لا يمكنه أن يؤدي دور فريق بأكمله".

وتابع "ما يعجبني في ميسي أنه لا يستسلم وسيحاول مجدداً الظفر بلقب مع الأرجنتين، وربما لن يتوقف حتى يحقق هدفه"، رغم أنه اعتزل دولياً بشكل مؤقت بعد خسارة نهائي النسخة الماضية لكوبا أميركا لكنه عاد ليشارك في مونديال روسيا.

ورفض كابا الدخول في جدل حول وصف ميسي بالأفضل في التاريخ، موضحاً "لا أحب المقارنات، سأقول إن ميسي ينتمي إلى فئة العظماء التي تضم بيليه ومارادونا ودي ستيفانو وكرويف، كل مباراة شارك فيها هؤلاء لها متعة خاصة".

المساهمون