شهيد وإصابات بقمع متظاهري "مسيرات العودة" على حدود غزة

شهيد وعشرات الإصابات بقمع الاحتلال متظاهري "مسيرات العودة" على حدود غزة

25 يناير 2019
الصورة
انطلقت المسيرة بشعار "جريمة الحصار مؤامرة لن تمر" (Getty)
+ الخط -
استشهد شاب فلسطيني وأصيب أكثر من 22 آخرين، بالرصاص الحيّ والمطاطي والاختناق، خلال قمع قوات الاحتلال الإسرائيلي اليوم، للمتظاهرين المشاركين في فعاليات الجمعة الـ44 لمسيرات العودة وكسر الحصار، في المخيمات الخمسة على الحدود الشرقية لقطاع غزة مع الأراضي المحتلة.

وأعلن المتحدث باسم وزارة الصحة، أشرف القدرة، استشهاد المواطن إيهاب عطالله حسين عابد، 25 عاماً، برصاص قوات الاحتلال الإسرائيلي شرق مدينة رفح جنوب القطاع.

وقال شهود عيان ونشطاء إن عابد أصيب برصاصة من قناص إسرائيلي في الصدر.

وحاولت الطواقم الطبية إنقاذ الشاب من دون جدوى.

وعزّز الاحتلال الإسرائيلي قواته على الحدود مع القطاع، في أعقاب التوتر القائم، عقب رفض حركة "حماس" الاشتراطات الإسرائيلية الجديدة الخاصة بالمنحة المالية القطرية لموظفي حكومة غزة السابقة.

كذلك أطلقت قوات الاحتلال الرصاص تجاه نقطة رصد للمقاومة شرقي بلدة الفخاري، شرقي مدينة خان يونس، جنوب قطاع غزة، وفق مصادر محلية. وذكرت المصادر أنّ قوات الاحتلال استهدفت نقطة طبية في المنطقة بالغاز.

وشارك آلاف الفلسطينيين في الفعاليات المركزية التي دعت إليها "الهيئة الوطنية العليا لمسيرات العودة وكسر الحصار"، تحت شعار "جريمة الحصار مؤامرة لن تمر"، لتوجيه "رسائل قوية بأنه لا يمكن القبول باستمرار هذا الحصار الظالم، أو القبول بسياسة تجويع الشعب الفلسطيني".

وأكدت الهيئة، في بيان، أنّ مشاركة الجماهير الفلسطينية في فعاليات مسيرات العودة "تؤكّد تشبثها بالمسيرات كخيار وأداة كفاحية حتى تحقيق أهدافها"، مؤكدة أن "لا تراجع عن مسيرة العودة، ولا عن طابعها الجماهيري والشعبي".

ولم تشهد الفعاليات من الناحية الفلسطينية أي تغيير، وفق رصد "العربي الجديد"، إذ التزم المتظاهرون بتعليمات الهيئة الوطنية العليا للمسيرات، الداعية إلى الابتعاد عن السياج الحدودي الفاصل، ومنع الاحتكاك مع قوات الاحتلال الإسرائيلي "إلى حد كبير".

​ 

المساهمون