شهيد برصاص الاحتلال على حاجز الجلمة شمالي جنين

شهيد برصاص الاحتلال على حاجز الجلمة شمالي جنين

31 أكتوبر 2015
الصورة
رصاص الاحتلال أصاب الشهيد بالأماكن العلوية في جسده (Getty)
+ الخط -
 
استشهد فتى فلسطيني (18 عاماً)، صباح اليوم السبت، بعد إطلاق جنود الاحتلال الإسرائيلي النار عليه في محيط حاجز الجلمة العسكري المقام على أراضي الفلسطينيين شمالي جنين، إلى الشمال من الضفة الغربية.

وقال مدير الهلال الأحمر الفلسطيني، محمود السعدي، لـ"العربي الجديد"، إنّ "طواقم الهلال تسلمت جثمان الفتى لنقله إلى مستشفى جنين الحكومي، وتبين في ما بعد أنّه يدعى محمود طلال نزال (18 عاماً) من سكان بلدة قباطية جنوبي جنين، وذلك بعد التعرف عليه من قبل عائلته".

ولفت إلى أنّ "قوات الاحتلال منعت طواقم الهلال والصليب الأحمر الدولي من تقديم العلاج للفتى، وقامت باحتجازه داخل ساحة الحاجز، وتركته ملقى على الأرض، بعد إصابته في الأطراف العلوية من جسده".

من جانبه، أوضح رئيس المجلس القروي للجلمة، خالد أبو فرحة، في حديث لـ"العربي الجديد" أن الفتى كان قادماً من داخل الأراضي المحتلة عام 1948، ثم دخل إلى الحاجز، حيث أطلقت قوات الاحتلال النار باتجاهه بادعاء قيامه بتنفيذ عملية طعن.

اقرأ أيضاً: استشهاد شاب فلسطيني متأثراً بجروح خطيرة في الخليل

المساهمون