شهر على الثورة اللبنانية: ثابتون

17 نوفمبر 2019
الصورة
من تظاهرة على طريق القصر الجمهوري (حسين بيضون)
يغرّد اللبنانيون، اليوم الأحد، بمناسبة مرور شهر على انطلاق الانتفاضة الشعبية في 17 أكتوبر/تشرين الأول الماضي، في ظل حملة ترهيب تمارسها السلطة اللبنانية وأحزابها.
ونزل اللبنانيون إلى الشوارع في ثورة 17 أكتوبر ضدّ الأحوال الاقتصادية والمعيشية المتدهورة، مطالبين باستقالة حكومة سعد الحريري، وهاتفين ضد النظام الطائفي الفاسد ومطالبين بمجموعة حقوق بينها حماية المرأة واستعادة الأموال المنهوبة وتشكيل حكومة تكنوقراط تعمل على قانون انتخاب خارج القيد الطائفي وتدعو لانتخابات نيابية مبكرة وبعدها انتخابات رئاسية جديدة.

واستقالت الحكومة في اليوم الـ13 للتظاهرات، فيما لم يُعلن عن استشارات نيابية لتكليف رئيس جديد للحكومة بعد، بينما يستمر الصراع بين الأحزاب اللبنانية لتقاسم الكعكة قبل الإعلان عن الاستشارات الملزمة لتشكيل الحكومة. 

وتأتي المناسبة في ظلّ حملة ترهيب كبيرة تشنّها أحزاب السلطة اللبنانية، مستخدمةً أجهزة أمنية ووسائل إعلامية للتحريض على المتظاهرين واعتماد أسلوب اختطافهم من الشوارع لاعتقالهم، بالإضافة إلى التصويب الشخصي على الناشطين والإعلاميين المعروفين بتأييدهم للثورة.

وكتبت منال "صباح الثورة. شهر والناس بالشارع والمسؤولين ما بدن يسمعوا مطالب الشعب وعم يماطلوا ويضيعوا وقت. لا تراهنوا على تعب الناس لأن هدفن يبنوا وطن لأولادهم حتى يشوفوهن حدن بس يكبروا مش حتى يهاجروا. ويلي عنده إيمان بوطنه ما بيتعب#لبنان_ينتفض #كلن_يعني_كلن #احد_شهداء_الثورة". 

وكتب آخر "ثابتون ضد الترهيب والتعذيب #احد_شهداء_الثورةشهر على الثورة". أما كوثر فقالت "اليوم ذكرى مرور شهر على الثورة الشعبية، طرابلس قامت بواجبها الثوري كاملا والهمت الأخرين ولم تكل ولم تمل، التراجع انتحار". 

وقال أيمن "بعد شهر على الثورة أثبتت السلطة أن شعار الإصلاح والتغيير كذبة كبيرة بدل ملاقاة الشعب المطالب بالإصلاح يطل علينا "ولي عهد" العهد باسم #محمد_الصفدي وهو أحد أبرز المتهمين بالفساد مطلوب من #بوسطه_الثوره أن تجول كافة الأراضي اللبنانية لتعم روح الثورة كل لبنان مطالبة بإسقاط كل الفاسدين". 

أما رائد فكتب "شهر على بدء الثورة... حققنا أهدافا جيدة... يكفي أننا هززنا عروشهم واسقطنا الحكومة.. سقط منا شهداء ووعدناهم بأن نكمل المسيرة.. إما أن نصل إلى لبنان الجديد إما نروي ترابنا بدمائنا... لاقونا على الساحه.. #احد_شهداء_الثورة". 

ورأى حبيب خطار أنّه "بعد شهر من الثورة ومن الفضايح المتتالية للسيّاسيين، كل شخص بعدو مع هيدي السلطة يُعتبر أعمى أو فاسد. فيك ما تكون مع الثورة لكتير أسباب بفهمها، بس ما فيك تكون مع هيدي السلطة خصوصي اليوم. خيّي كون على حياد من الثورة والسلطة، بس ما بقا تدافع عن فاسدين. #كلن_يعني_كلن#لبنان__ينتفض".

وعلّقت سحر الأطرش بالقول "هيدي الثورة "المشيطنة" قدرت تهز عروشهم جميعًا وصرلن شهر مش قادرين يتخطوا الناس يلي بالشارع وعم يضطروا "يسمعوا" على غير عادة... وهيدا لحالو إنجاز...".
تعليق: