شكري يُطلع الصفدي على مفاوضات المصالحة الفلسطينية

11 سبتمبر 2018
التقى وزير الخارجية المصري، سامح شكري، ظهر اليوم الثلاثاء، بنظيره الأردني أيمن الصفدي، بقصر التحرير التابع لوزارة الخارجية، حيث صرح المتحدث الرسمي باسم الوزارة، أحمد أبو زيد، بأن اللقاء يأتي في إطار الحرص الدائم من الجانبين على التنسيق والتشاور المستمر بشأن تطورات الأوضاع بالمنطقة، ولا سيما آخر المستجدات على الساحة الفلسطينية.

وبحسب أبو زيد بحث الوزيران جدول أعمال اجتماع المجلس الوزاري العربي المقرر انعقاده اليوم، وكذا الجلسة الوزارية الخاصة المزمع عقدها بشأن دعم وكالة إغاثة وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين "أونروا".

وأضاف المتحدث باسم الخارجية، أن شكري استعرض خلال اللقاء المساعي المصرية للحفاظ على وتيرة العمل الإنساني، مؤكداً حرص مصر الحفاظ على أنشطة الوكالة كأحد ركائز الاستقرار لأوضاع اللاجئين الفلسطينيين، والعمل على استمرار ولايتها وهياكلها القائمة لحين حل القضية الفلسطينية بشكل نهائي، مؤكداً أهمية تحمُّل المجتمع الدولي مسؤولية دعم عمل الوكالة. وقد اتفق الجانبان على أهمية العمل المشترك بين مصر والأردن من أجل شحذ التمويل الدولي للأونروا لتمكينها من أداء مهامها الإنسانية.

وأضاف السفير أبو زيد، أن الوزيرين ناقشا تطورات القضية السورية والأوضاع في العراق واليمن وليبيا، بالإضافة إلى الأوضاع بالأراضي الفلسطينية على ضوء ما شهدته غزة مؤخراً من تصعيد، وسبل دعم جهود استئناف عملية السلام في ظل حالة الجمود التي تعتريها، وبما يضمن إقامة الدولة الفلسطينية المستقلة على أساس حل الدولتين ووفقاً لمقررات الشرعية الدولية ذات الصلة. وأوضح أبو زيد أن شكري أحاط نظيره الأردني بالجهود المصرية للدفع بعملية المصالحة الوطنية وتحقيق وحدة الصف الفلسطيني.

من جهة أخرى، يتوجه مساء اليوم شكري إلى العاصمة الإثيوبية أديس أبابا؛ للمشاركة في اجتماعات الخلوة الوزارية لإصلاح مفوضية الاتحاد الإفريقي، والتي ستجري على مدار يومي 12 و13 سبتمبر/ ايلول الجاري، بهدف بحث سُبل إصلاح الاتحاد، وإجراء عملية المراجعة الإدارية والمالية لعمل المفوضية لعامي 2016 و2017.

وأشار المتحدث الرسمي باسم وزارة الخارجية المصرية إلى أن الاجتماعات ستتناول مناقشة تقارير المتابعة الخاصة بعملية إصلاح مفوضية الاتحاد الإفريقي، وما تم إنجازه من مراجعات لكفاءة عمل المفوضية والانتقال نحو متابعة تنفيذ التوصيات الواردة في المراجعة الإدارية والمالية المستقبلة، والتقارير الخاصة بالإصلاحات المالية والإدارية، بالإضافة إلى مناقشة البدائل الخاصة بإصلاح نظام انتخاب وتعيين منظومة القيادة بالمفوضية، وتقديم مقترحات لقمة نوفمبر للإصلاح المؤسسي بالاتحاد الإفريقي.

وتقول مصادر دبلوماسية مصرية إن شكري سيعقد لقاءين ثنائيين، مع كل من وزير الخارجية السوداني محمد أحمد الدرديري، ونظيره الإثيوبي ورقينه جبيو، لبحث عدد من القضايا المشتركة، والتي سيكون في مقدمتها "سد النهضة" وتحديد موعد استكمال المفاوضات الخاصة به.

وكان شكري ومدير المخابرات العامة اللواء عباس كامل قد قاما مؤخراً بزيارة لأديس أبابا، نقلا خلالها رسالة شفهية من الرئيس المصري، عبد الفتاح السيسي، لرئيس الوزراء الإثيوبي آبي أحمد، بشأن مسار مفاوضات سد النهضة.