شقيق مرسي يتّهم الأمن باختطاف ولده

شقيق مرسي يتّهم الأمن باختطاف ولده

04 مارس 2014
+ الخط -

اتهم سعيد مرسي، شقيق الرئيس محمد مرسي الذي عزله الجيش في 3 يوليو/ تموز الماضي، مدير أمن الشرقية ورئيس جهاز الأمن الوطني في المحافظة باختطاف ولده الأكبر محمد من ميدان أحمد عرابي اليوم الثلاثاء.

وقال شقيق الرئيس، في تصريحات خاصة لمراسل "العربي الجديد": "كان محمد متوجهاً إلى جامعة الزقازيق، حيث يدرس في الفرقة الرابعة بكلية الحقوق، بصحبة أحد أصدقائه الذي أكد أن قوة من رجال الشرطة يرتدون زيهم الرسمي وبحوزتهم أسلحة حاصروهما من كل جانب واختطفوا ولدي واقتادوه إلى مكان غير معلوم".

وتابع: "أنكر مدير أمن الشرقية احتجاز ولدي، على الرغم من أنني متأكد من وجوده بالداخل، أحمّله مسؤولية تعرّض محمد لأي مكروه"، مؤكداً أنهم "لن يرضخوا لأي ضغوط تمارس عليهم من قادة الانقلاب"، على حد تعبيره.

وأضاف: "ما حدث لولدي هو حلقة من مسلسل الضغط على الرئيس المنتخب محمد مرسي لإجباره على الاعتراف بالانقلاب، مثل محاولة تلفيق تهمة حيازة مخدر الحشيش لابنه الأصغر عبد الله أخيراً، وهو ما نرفضه ونطالب بالإفراج عن كل المعتقلين والمختطفين قسرياً".

المساهمون