شغب جماهيري وتألق السوداني "الغربال" في قمة كأس الجزائر

شغب جماهيري وتألق السوداني "الغربال" في قمة كأس الجزائر

10 مارس 2020
الصورة
أشعلت الجماهير الألعاب النارية في المدرجات (Getty)
+ الخط -

استقبل نادي أهلي برج بوعريريج على ملعبه، 20 أغسطس 1955، ضيفه وفاق سطيف في قمة ربع نهائي كأس الجزائر بمباراة عرفت أحداثا مثيرة سواء على أرضية الملعب أو في المدرجات بين الجماهير.

وتمكن الفريق الضيف من افتتاح باب التسجيل عن طريق المالي ماليك توريه في الدقيقة الـ(66) من المباراة، بعد هجمة معاكسة قادها المتألق حسام غشة، الذي بات أحسن لاعب في الفريق "السطايفي" خلال مرحلة الإياب.

إلا أن هذا الهدف من الفريق الضيف أثار غضب جماهير نادي شباب أهلي برج بوعريريج، التي عبرت عن غضبها برمي الشماريخ على أرضية الملعب، وكذلك بعض المقذوفات تجاه أرضية الميدان، ما أدى إلى فوضى أمام خط التماس، خاصة بين المصورين الذين اضطروا لتغيير أماكنهم خوفاً من تعرضهم للأذى.

وبعد توقف المباراة لدقائق، بسب تلك الأحداث المؤسفة من بعض جماهير الفريق المضيف، فاجأ نادي أهلي برج بوعريريج جماهيره من خلال تعديل النتيجة، رغم المردود الضعيف الذي قدمه طيلة المقابلة، حيث كان ذلك عن طريق النجم السوداني محمد عبد الرحمن الغربال في الدقيقة الـ(94).

وستكون الجماهير غائبة عن لقاء الإياب الذي سيلعب في سطيف بعد حوالي 10 أيام، بعد قرار السلطات الجزائرية إكمال المباريات المتبقية في الموسم من دون جماهير، وهذا في إطار منع التجمعات ضمن الوقاية من فيروس كورونا المستجد.

يذكر أن مباريات الدور ربع النهائي انطلقت، اليوم الثلاثاء، بمباراة جمعت اتحاد بسكرة الذي استضاف نادي وداد بوفاريك مفاجأة هذه النسخة، حيث عاد الأخير من الجنوب بتعادل إيجابي (1/1) قبل لقاء الإياب بعد أسبوعين.



المساهمون