شعوب الأمازون... قبائل برازيلية يجتاحها كورونا

17 مايو 2020
أعلنت جمعية الشعوب الأصلية في البرازيل أنّ وباء كورونا الجديد، أصاب 38 من أفراد هذه الشعوب أمس الأول. ورصدت الجمعية التي تنسق نضال الشعوب الأصلية لنيل حقوقها، 446 إصابة و92 وفاة في صفوف السكان الأصليين، حتى يوم أمس.

وقالت الجمعية في بيان: "السرعة التي حلّ بها الفيروس في أراضينا في كلّ البلاد، مخيفة". وسجلت غالبية هذه الإصابات في منطقة الأمازون البرازيلية حيث يعيش كثير من القبائل المعزولة. وقد أقام السكان الأصليون من شعب "باركه داس تريبوس" قرب مدينة ماناوس الكبيرة مأتماً لزعيمهم، ميسياس كوكاما، الذي توفي من جراء إصابته بالفيروس، عن 53 عاماً. وأجريت المراسم فيما النعش مقفل ومغلف بالبلاستيك لتجنب أيّ إصابة.

وأشارت الجمعية كذلك إلى تسجيل إصابات في قبائل في جنوب البرازيل في ولايتي سانتا كاتارينا وريو غراندي دو سول. وتشهد البرازيل ارتفاعاً كبيراً في الإصابات مع تجاوزها 220 ألف إصابة مثبتة وأكثر من 15 ألف وفاة. ويفيد باحثون بأنّ هذه الأرقام الرسمية قد تكون أعلى بـ15 مرة في الواقع.



من جهة أخرى، قالت منظمة "سورفايفل انترناشونال" غير الحكومية إنّ انتشار الفيروس سهّل توغل حطابين ومنقبين غير قانونيين في أراضي السكان الأصليين. ونددت المنظمة بأربع عمليات توغل في أربع ولايات في منطقة الأمازون البرازيلية حيث يوجد تركز كبير لسكان أصليين معزولين. ورأت أنّ "الرئيس البرازيلي جايير بولسونارو بخطابه العنصري وإجراءاته المناهضة للشعوب الأصلية، يمهد لموجة توغلات".

(فرانس برس)

دلالات

تعليق: