شركة نفط أميركية توقّع اتفاقاً مع "قسد" لاستغلال حقول سورية

02 اغسطس 2020
الصورة
سيطرت قسد على حقول نفط بدعم أميركي (فرانس برس)

قالت وزارة خارجية النظام السوري، اليوم الأحد، إن شركة نفط أميركية وقّعت اتفاقاً مع قوات "سورية الديمقراطية"  (قسد) التي تسيطر على حقول النفط في شمال شرق البلاد، فيما وصفته بصفقة باطلة "لسرقة النفط السوري".

ولم يذكر بيان للوزارة اسم الشركة الضالعة في الصفقة مع قسد، التي تحكم مساحات من شمال سورية بمساعدة أميركية.

وقال البيان: "تدين الجمهورية العربية السورية بأشد العبارات الاتفاق الموقّع بين مليشيا قسد وشركة نفط أميركية لسرقة النفط السوري برعاية ودعم الإدارة الأميركية".

وأضاف أن "الجمهورية العربية السورية تعتبر هذا الاتفاق باطلا ولاغيا ولا أثر قانونيا له... ويشكل اعتداء على السيادة السورية".

وكانت سورية تنتج نحو 380 ألف برميل من النفط يوميا قبل نشوب الحرب الأهلية، في أعقاب قمع احتجاجات في عام 2011، حيث تدعم إيران وروسيا حكومة الرئيس بشار الأسد، فيما تساند الولايات المتحدة المعارضة.

وفقدت دمشق السيطرة على معظم الحقول المنتجة للنفط في منطقة إلى الشرق من نهر الفرات في دير الزور. وأضرت عقوبات غربية بقطاع الطاقة.

وقال الرئيس الأميركي دونالد ترامب إن عددا صغيرا من الجنود الأميركيين سيبقى "حيث يوجد نفطهم"، رغم انسحاب عسكري من شمال شرق سورية. وقالت وزارة الدفاع الأميركية (البنتاغون)، أواخر العام الماضي، إن عائدات حقول النفط ستذهب إلى قسد.

 

(رويترز)