شركة مالكة لصحف بريطانية تسرح صحافيين وتخفض رواتب آخرين

07 ابريل 2020
الصورة
تعتزم صرف 20 في المائة من موظفيها (ليون نيل/Getty)
قررت "ريتش"، الشركة الناشرة للصحف اليومية البريطانية "ديلي ميرور" و"ديلي إكسبريس" و"ديلي ستار" صرف ما يقرب من ألف موظف، بمن فيهم صحافيون وموظفون إداريون، وتخفيض أجور آخرين. 

وتمتلك "ريتش" التي كانت تعرف سابقًا باسم "ترينيتي ميرور"، أيضًا مئات العناوين الإقليمية بما في ذلك "مانشستر إيفنينغ نيوز"، بالإضافة إلى "سكوتيش ديلي ريكورد" ومجلة المشاهير "OK!".

وقالت الشركة إنها تعتزم صرف 20 في المائة من موظفيها البالغ عددهم 4700، أي 940، خلال أزمة فيروس كورونا. ستحصل الإدارة العليا لـ"ريتش"، بما في ذلك "فريق التحرير الأقدم"، برئاسة رئيس تحرير المجموعة، لويد إيمبلي، على اقتطاع من الرواتب بنسبة 20 في المائة، على أن يحصل جميع الموظفين الآخرين على تخفيضات في الأجور بنسبة 10 في المائة.

كما علّقت الشركة المكافآت هذا العام، وألغت أرباح الأسهم ولن تنشر التوجيه المالي بعد الآن. وطلب المجلس إجراء مناقشات، لتأجيل المدفوعات المستحقة لصندوق المعاشات التقاعدية.

وفي حين قالت الشركة إنه يجب على الجميع لعب أدوارهم، فقد تم دفع مكافآت للرئيس التنفيذي جيم مولن، والمدير المالي سيمون فولر، قيمتها تقارب 300 ألف جنيه إسترليني في مكافآت لعام 2019، وذلك في نهاية الشهر الماضي.

وأواخر الشهر الماضي، تم منحهما أسهمًا بقيمة 1.18 مليون جنيه إسترليني في يوم الجائزة المتعلقة بمخطط الحوافز طويل الأجل للشركة، والتي ستستمر في غضون ثلاث سنوات.

يُذكر أنّ عدداً من الناشرين البريطانيين قام بتعليق طباعة بعض الصحف، بما فيها صحيفة لندن المالية المجانية "سيتي AM" وJPI ميديا، ومالك "سكوتسمان أند ذا يوركشاير بوست". وذكرت شركة "ريتش" أنّ صحفها مستمرة بالطباعة من دون أي تغيير.