شركات تكنولوجيا أميركية تتجاهل مجدداً مؤتمر "دافوس الصحراء" في السعودية

15 أكتوبر 2019
الصورة
الشركات تتجاهل المؤتمر بسبب جريمة خاشقجي (Getty)
+ الخط -
على الرغم من قرار مسؤولين تنفيذيين في أبرز شركات التكنولوجيا تجاهل "مبادرة مستقبل الاستثمار" في السعودية، فإنهم حريصون على مواصلة الحصول على أموال المملكة، علماً أن التوتر بين الطرفين بدأ باغتيال الصحافي السعودي جمال خاشقجي، في قنصلية بلاده في مدينة إسطنبول التركية، في أكتوبر/تشرين الأول عام 2018.

وتعقد الدورة الثالثة من "مبادرة مستقبل الاستثمار" في مدينة الرياض السعودية، في الفترة من 29 إلى 31 أكتوبر/تشرين الأول الحالي.

وقد أفاد موقع "ريكود" الأميركي، بأنّ أياً من أسماء كبار الشخصيات في عالم التكنولوجيا لم تؤكد حضورها ضمن قائمة أولية اطلع عليها تضم 70 متحدثاً خلال فعاليات المبادرة، وتعود إلى منتصف يوليو/تموز الماضي. لكن القائمة نفسها تضم شخصيات رئيسية من "وول ستريت" ومستثمرين من حول العالم.

في المقابل، قال الخبير في الشؤون السعودية لدى "مؤسسة دول الخليج العربي" في العاصمة الأميركية واشنطن، روبرت موغيلنتسكي، لـ"ريكود"، إنّ مقاطعة شركات تكنولوجيا أميركية لـ "مبادرة مستقبل الاستثمار" لا تلغي واقع أنّ أبرز شركات "وادي السيليكون"؛ مثل SAP وAmazon Web Services، تواصل توسعها في المملكة، ما يضفي على السعودية شرعية كلاعب مالي عالمي.

يُذكر أنّ قادة قطاع التكنولوجيا ألغوا حضورهم "مبادرة مستقبل الاستثمار"، المعروفة أيضاً بـ "دافوس الصحراء" التي استضافها ولي العهد السعودي محمد بن سلمان، كجزء من مشروع "رؤية 2030"، في أكتوبر/تشرين الأول عام 2018، احتجاجاً على اختفاء خاشقجي حينها، قبل البدء بالإعلان عن تفاصيل جريمة قتله.

المساهمون