شرطة الاحتلال تعتدي على مصلي العيد عند باب الأسباط في القدس المحتلة

جهاد بركات
القدس المحتلةــ نضال محمد وتد
محمد محسن
24 مايو 2020
اعتدى العشرات من عناصر شرطة الاحتلال الإسرائيلي، صباح اليوم الأحد، على مئات الفلسطينيين، الذين أدوا صلاة العيد عند باب الأسباط في القدس المحتلة، بزعم منع التجمهر.

وأوضحت أشرطة فيديو صوّرها مصلون في باب الأسباط الوحشية التي تعرض لها المصلون المقدسيون صباح اليوم والاعتداءات التي طاولتهم.

ونشرت شرطة الاحتلال حواجز كثيرة عند بوابات البلدة القديمة بالقدس المحتلة، كما انتشرت عناصرها بقوة في شوارع القدس المحتلة، ولا سيما شارعي السلطان سليمان وشارع صلاح الدين.

وينتظر أن يكثف الاحتلال عند ساعات الظهر من وجود عناصره بشكل كبير في شارع صلاح الدين وحي الشيخ جراح، وذلك بفعل انعقاد الجلسة الأولى من محاكمة رئيس حكومة الاحتلال، بنيامين نتنياهو في المحكمة اللوائية التي تقوم في شارع صلاح الدين في الشطر الشرقي المحتل عام 1967.

ونصبت قوات الاحتلال الحواجز الحديدية على مداخل باب الأسباط وساحة الغزالي، قبل أن يتمكن المصلون من تجاوزها، ما أدى إلى إصابة عدد منهم نتيجة تعرضهم للضرب، فيما اعتُقل آخرون، في وقت يقمع الاحتلال الفلسطينيين ويمنعهم من دخول الحرم الإبراهيمي في الخليل جنوب الضفة الغربية.



وأعاد المشهد إلى الأذهان صدامات كانت وقعت في هبّة البوابات الإلكترونية قبل نحو 3 سنوات، حيث أصرّ المواطنون المقدسيون على الوصول إلى أقرب نقطة من المسجد الأقصى، وأدت جموع كبيرة منهم الصلاة في الطرقات والساحات العامة المتاخمة للمسجد الأقصى المغلق منذ نحو شهرين.

وفرضت قوات الاحتلال قيوداً مشددة على دخول المواطنين من الأحياء المجاورة إلى داخل البلدة القديمة من القدس، ونصبت على مداخلها عشرات السواتر الحديدية ونقاط التفتيش، حيث احتجز جنود الاحتلال العديد من الشبان ومنعوهم من الوصول إلى البلدة القديمة.

وكان قد سبق ذلك صدور دعوات شبابية لإقامة صلاة عيد الفطر المبارك في المسجد الأقصى، بعد فتح كلّ المساجد في الضفة الغربية، حيث أكدت حركات شبابية عدم وجود مبرّر لإغلاق الحرم القدسي المسجد الأقصى، بعد رؤية الجميع كيف فتحت المساجد في عدد من مدن الضفة الغربية.


بدوره، أكد رئيس الهيئة الإسلامية العليا في القدس المحتلة، الشيخ عكرمة صبري، أن الأقصى سيفتح مجدداً أمام المصلين بعد أسبوع من الآن، ضمن تدابير وقاية صحية تحافظ على السلامة العامة.

وعلى خلاف السنوات الماضية، لم تشهد أسواق البلدة القديمة من القدس حركة تسوق نشطة كما كان عليه الحال في السنوات الماضية، حيث كانت تزدحم بالآلاف من روادها.

بيد أن التجمعات التجارية في شارعي صلاح الدين والسلطان سليمان، وكذلك سوق المصرارة، شهدت نشاطاً كبيراً لحركة المواطنين ووتيرة عالية إلى حدّ ما، حيث تدفقت أعداد كبيرة من المتسوقين، وازدحمت تلك التجمعات بهم، وعادت إلى المشهد حركة قوية لأصحاب أكشاك العصير، والحلويات، والفواكه، والذرة المسلوقة، فيما صدحت الموسيقى والأغاني الوطنية والتراثية من بعض المحال التجارية والأكشاك التي اتخذت الأرصفة أمكنة لتصريف ما لديها.

في غضون ذلك، سُجلت مناوشات في ساحة باب العامود في القدس، التي أخلاها جنود الاحتلال بالقوة من مجموعات من الشبان كانت تنشد الأناشيد الوطنية.


على صعيد آخر، اعتدت قوات الاحتلال الإسرائيلي على المصلين المتوجهين إلى المسجد الإبراهيمي في الخليل جنوب الضفة الغربية، أثناء محاولتهم الوصول إلى المسجد لأداء صلاة عيد الفطر.

وقال مدير المسجد الإبراهيمي حفظي أبو سنينة لـ"العربي الجديد"، "إنه وبعد قرار فتح المساجد في المدينة لأداء صلاة العيد، توجه الناس للوصول للمسجد الإبراهيمي، إلا أن الاحتلال منعهم من المرور عبر البوابات الرئيسة، ليؤدي ذلك إلى ازدحام كبير، وأداء العديد منهم الصلاة على الحواجز العسكرية الإسرائيلية". وأضاف أن "قوات الاحتلال سمحت فقط لبعض موظفي المسجد بالدخول إليه، فيما منعت دخول أي مواطن، واعتدت على المواطنين بالضرب بحجة عدم الانصياع لأوامر جيش الاحتلال، ما أدى لإصابة بعضهم برضوض وكدمات، وتم اعتقال عدد من الشبان".

وأشار أبو سنينة إلى أن الاحتلال لا يسمح، منذ بدء أزمة كورونا، إلا لموظفي الحرم الإبراهيمي بدخوله، حيث صلّوا صلاة الفجر في الحرم، وأدوا تكبيرات العيد، لكن الاحتلال منع المواطنين من دخول الحرم واعتدى عليهم.

واعتدى مستوطنون إسرائيليون مدججون بالسلاح، مساء أمس السبت، على مواطنين فلسطينيين في البلدة القديمة بمدينة الخليل جنوب الضفة الغربية، مستخدمين الكراسي والهراوات، على مرأى من جنود الاحتلال الذين انتشروا قرب المحكمة الشرعية هناك، وفق ما ذكرت مصادر صحافية.

من جهة أخرى، اعتدى جنود الاحتلال الإسرائيلي الموجودون على حاجز بلدة بيت إكسا شمال غرب مدينة القدس المحتلة، مساء السبت، على عدد من المواطنين الفلسطينيين، ومنعوهم من دخول البلدة، وسط إطلاق قنابل الغاز المسيل للدموع صوبهم، قبل أن يغلقوا الحاجز في كلا الاتجاهين.

يشار إلى أن بلدة بيت إكسا محاصرة بالمستوطنات وجدار الفصل العنصري، وهي معزولة عن محيطها، وأقام الاحتلال حاجزاً على مدخلها الوحيد.

ذات صلة

الصورة
حفل منح روضة عطالله بشارة (العربي الجديد)

مجتمع

وزعت "جمعية الثقافة العربية" منح روضة بشارة عطاالله على 80 طالبا جامعيا من الداخل الفلسطيني المحتل، مساء الأربعاء، في النسخة الثالثة عشرة للمنح السنوية التي تقرر توزيعها هذا العام خلال عدة أيام لضمان التباعد، واتباع إجراءات الوقاية من فيروس كورونا.
الصورة
وقفة إسنادية لأسرى فلسطين (عبد الحكيم أبو رياش)

مجتمع

ندد عشرات الفلسطينيين بسياسة الإهمال الطبي التي تنتهجها إدارة مصلحة السجون الإسرائيلية بحق الأسرى، في ظل الخشية من تفشي فيروس كورونا في صفوفهم بعد إصابة عدد منهم بالمرض.
الصورة
فلسطينيون يدخلون إلى الداخل المحتل عبر فتحات في جدار الفصل (فيسبوك)

مجتمع

يلخص الفلسطيني عامر عوض (49 سنة)، من قرية فرعون، جنوب طولكرم، لـ"العربي الجديد"، الأوضاع في القرية التي تحولت خلال فترة عيد الأضحى وما بعده إلى إحدى أبرز نقاط الوصول إلى الداخل المحتل، في ظل غض قوات الاحتلال طرفها عن تلك النقاط.
الصورة
حائزة الدكتوراه الفلسطينية تهاني أبو صلاح (عبد الحكيم أبو رياش)

مجتمع

تسعى الفلسطينية تهاني أبو صلاح، من مدينة خان يونس، إلى إثراء اللغة العربية عبر كتب ودراسات بعد حصولها على درجة الدكتوراه من الجامعة الإسلامية في غزة، لتكون أصغر حائزة على الدكتوراه في فلسطين.