شبهة فساد في صفقة بيل..تضع ريال مدريد في مأزق

شبهة فساد في صفقة بيل..تضع ريال مدريد في مأزق

18 فبراير 2016
الصورة
أزمة جديد لجاريث بيل (العربي الجديد/Getty)
+ الخط -


يدخل ريال مدريد في أزمة جديدة بسبب الصفقات التاريخية التي عقدها أخيرا، وآخرها ضم النجم الويلزي جاريث بيل قادما من توتنهام الإنجليزي، بعدما طالب نواب في البرلمان الأوروبي بإجراء تحقيقات للتعرّف على مصدر الأموال التي دفعها الفريق الملكي من أجل الحصول على خدمات اللاعب، وأنها جاءت من بنك تلقى مساعدات أوروبية في فترة الأزمة الاقتصادية التي ضربت إسبانيا.

وأشارت تقارير نشرتها صحيفة "موندو ديبورتيفو" إلى أن ثلاثة نواب من البرلمان الأوروبي، من بينهم نائب رئيس اللجنة الاقتصادية ساندر لونيس، والكتالوني رامون تريموسا، قد تقدموا بطلب لإجراء تحقيقات لمعرفة البنك الذي دعم الريال لإتمام الصفقة، وإن كان ضمن مجموعة البنوك التي تلقت الدعم الأوروبي.

وتخطت قيمة الصفقة 100 مليون يورو. وأكد الاتهام المقدم أن أموال الصفقة كانت من المساعدات الأوروبية المقدمة لمساعدة الحكومة الإسبانية على مواجهة الأزمة الاقتصادية التي ضربتها في السنوات الماضية، وهو ما أثر بشكل مباشر على دافعي الضرائب داخل إسبانيا وخارجها.

يشار إلى أن نائباً سابقاً في البرلمان قد أكد في وقت سابق أن بنك "بانكيا" الإسباني هو من موّل صفقة بيل لمساعدة النادي الملكي، وأنه كان ضمن البنوك التي تلقت المساعدات الأوروبية، وهو ما قد يعرض النادي والمصرف على حد سواء لأزمة حقيقية وغرامات كبيرة.

وانضم بيل لصفوف ريال مدريد في 2013 قادما من توتنهام، وأكدت إدارة "الميرينغي" وقتها أن الصفقة تكلفت 91 مليون يورو، قبل أن تكشف مدونة "فوتبول ليكس" القيمة الحقيقية للصفقة بتسريب العقد الذي أكد أن الصفقة تخطت حاجز الـ100 مليون يورو، لتكون الصفقة الأغلى في تاريخ الساحرة المستديرة.

اقرأ أيضا
روما وريال مدريد..الوجه الآخر للمواجهة بين الصحف الإيطالية والإسبانية

المساهمون