شبح سلسلة النتائج المخيبة يواجه غوارديولا قبل مواجهة برشلونة

شبح سلسلة النتائج المخيبة يواجه غوارديولا قبل مواجهة برشلونة

18 أكتوبر 2016
الصورة
غوارديولا يواجه أزمة قبل مباراة البرسا (Getty)
+ الخط -

على الرغم من البداية المبهرة للمدير الفني الإسباني بيب غوارديولا، مع مانشستر سيتي الإنكليزي، وتحقيقه عشرة انتصارات في أول عشر مباريات، انحدر مستوى الفريق بشكل ملحلوظ، ليفشل في تحقيق أي فوز بآخر ثلاث مباريات له على الصعيدين المحلي والقاري، ويصبح مهدداً بما هو أسوأ، قبل أيام على مواجهة برشلونة في الجولة الثالثة من دوري أبطال أوروبا.

وفي حالة عدم تحقيق غوارديولا الفوز على البرسا في ملعب كامب نو، سيعادل أسوأ فترة له مع بايرن ميونخ عام 2015، بعدما فشل في تحقيق الفوز بأربع مباريات متتالية، وهو ما عرضه لانتقادات كثيرة من قبل وسائل الإعلام الرياضية الألمانية وقتها.

وبدأت الأزمة مع بايرن في أبريل/نسيان 2015، عندما تعادل في كأس ألمانيا أمام بروسيا درتموند قبل أن يخسر بركلات الترجيح، ليتلقى بعدها ثلاث هزائم متتالية أمام باير ليفركوزن (2-0) وبرشلونة (3-0) وأغسبورغ (0-1)، قبل أن تتحسن الأوضاع ولكن بعد فوات الأوان وخسارة بطولتين في أقل من شهر.

ومر غوارديولا بفترة أسوأ مع برشلونة، إذ استمرت النتائج السيئة خمس مباريات متتالية، بعدما تعادل أمام ريال بيتيس في الدوري موسم 2008-2009 بهدفين لكل فريق وخسر أمام إسبانيول 1-2 وتعادل 1-1 مع أولمبيك ليون في دوري الأبطال، ليعود ويتلقى هزيمة موجهة بالليغا أمام أتلتيكو مدريد 4-3، وينهي هذه الفترة بالتعادل مع مايوركا في كأس الملك بهدفين لكل فريق.

وستكون مباراة برشلونة هي الاختبار الأصعب لـ"السيتيسنز" في منافسات الموسم الجاري، إذ سيواجه بيب فريقه القديم، بقيادة ليونيل ميسي الذي عاد بقوة من الإصابة، ويعتبره المدير الفني الإسباني اللاعب الأفضل في العالم، والذي لا يمكن إيقافه.

المساهمون