شارل أزنافور ولورين هيل في مهرجان "موازين" المقبل

01 مارس 2017
الصورة
يستقطب موازين فنانين عالميين (العربي الجديد)

يُحيي الفنان ذو الأصول الأرمينية، شارل أزنافور، يوم 12 أيار/مايو المقبل، حفلة فنية على خشبة مسرح محمد الخامس في الرباط، في إطار الدورة الـ16 لمهرجان موازين.

وأعلنت جمعية "مغرب الثقافات"، أنّ الأسطورة الحية للأغنية الفرنسية أزنافور، سيترأس أمسيات موازين، ويقدم أغنيات متعددة.

واستطاع "فنان القرن"، حسب اللقب الذي منحته إياه قناة "سي إن إن" عام 1988، أن يربي أجيالاً على عشق الوجدان من خلال مساره الفنيّ الفريد الذي امتد سبعين عاماً، وقد بلغت مبيعات أسطوانات أغانيه 100 مليون، وأصدر 1200 أغنية و80 فيلماً و294 ألبوماً غنائياً، وحاز الكثير من الأسطوانات الذهبية، وأحيا مئات الحفلات الموسيقية في 49 بلداً حول العالم.

الفنان الفرنسي الذي احتفل بميلاده الثاني والتسعين يوم 22 أيار/مايو 2016، سجل أغانيه بسبع لغات، واقتبست من قبل العديد من الفنانين الكبار.







كذلك، يستضيف "موازين إيقاعات العالم" لهذا العام، أيقونة الهيب هوب الأميركية، لورين هيل، التي ستُحيي حفلة، في 15 أيار/مايو المقبل، فوق منصة "السويسي" في العاصمة الرباط.

وأشارت جمعية "مغرب الثقافات" المنظمة للمهرجان ما بين 12 و20 أيار/مايو، أنّ "صوت هيل الذهبي سيتحف الجمهور في حفل استثنائي في الرباط"، وأضاف بيان للجمعية أن "صوت هيل الأسطوري تغنت به في سنوات التسعينيات مع مجموعة "ذو فيجيز The Fugees" وقد باعت من ألبومها "بلانتيد أون رياليتي" أربعة ملايين نسخة.

كما أصدرت عام 1996 ألبومها "ذو سكار" الذي بقى حتى اللحظة على قائمة الأكثر مبيعاً في الولايات المتحدة الأميركية، ونفدت منه 18 مليون نسخة وأعيد إنتاجه، إلّا أن أغنيتها "كيلين دو سوفتلي" المنتجة سنة (1973) تبقى الأكثر شموخاً وشيوعاً.

إضافة إلى ذلك، باعت هيل حوالي 20 مليون نسخة من ألبومها الفردي "The Miseducation of Lauryn Hill" الصادر سنة 1998، وتوّجت بـ12 جائزة "غرامي"، وحصلت على خمس جوائز من فئة "إر أند بي"، منها جائزتا ألبوم وأغنية السنة.

وإلى جانب الغناء، خاضت لورين هيل غمار السينما وشاركت في فيلم "SisterAct II" عام 1993 وتألقت في عملها كممثلة. واستمرّت في مسيرتها الفنية بطريقة تحوّل فيها غناؤها إلى غناء روحيّ، تعتمد فيه على توصيل الرسالة والأغنية أكثر من التركيز على الموسيقى، وهي الصبغة التي جاء بها ألبومها "MTV Unplugged" المسجل سنة 2001.


ويعتبر "موازين" الذي تأسس عام 2001، الفعالية الموسيقية والفنية الأبرز على صعيد المغرب، ويتم من خلاله استقطاب فنانين عالميين، ويقدر جمهوره بمليون ونصف المليون سنوياً، حيث إن 90% منهم يمكنهم حضور الأمسيات من دون مقابل.

وتهدف الجمعية المنظمة للمهرجان الدولي في مدينتي الرباط وسلا، إلى الانفتاح على الموسيقى العربية والأفريقية والدولية، وتعطي فرصة للموسيقيين، وخاصة المغاربة، لإبراز مواهبهم وتفرّدهم في الفنّ.

ويدعم المهرجان، وفق بيان "مغرب الثقافات"، قيم المغرب المتمثلة في التسامح والانفتاح والحوار، كما يساهم في تعزيز النسيج الاقتصادي المحلي، عبر تشجيع نشاط المهنيين في قطاع السياحة وتطوير المهن، المرتبطة بالموسيقى ونشاط المهرجانات.