شابان فلسطينيان يتفاعلان مع الأميركيين بالموسيقى

شابان فلسطينيان يتفاعلان مع الأميركيين بالموسيقى

26 ابريل 2017
الصورة
شابان يخاطبان الأميركيين بالموسيقى (العربي الجديد)
+ الخط -


رغم البعد عن الوطن يبقى شعور من هم من أصل فلسطيني وولدوا في أميركا بقضيتهم الأم أكبر من أن تمحوها الجغرافيا. ومن هنا اختار كريم ووهيب، وهما شابان أميركيان من أصول فلسطينية، التعبير عن قضيتهما من خلال أغاني الراب، اللغة التي يفهمها الجمهور الأميركي.


يقول وهيب نعسان لـ"العربي الجديد": "ولدت في شيكاغو إلينوي في الولايات المتحدة الأميركية عام 1993، وعشت فيها وفي نيويورك، وأنا فلسطيني الأصل وزرت فلسطين خمس مرات في حياتي، وأسرتي هاجرت من فلسطين إلى أميركا في 1989، وأعمل حاليا في مجال تجارة الأثاث".

الاهتمامات الموسيقية عند وهيب: "بدأت لدي اهتمامات موسيقية وغنائية احترافية منذ خمس سنوات، وإلى الآن قدمنا ثلاث أغنيات نوضح فيها حق الشعب الفلسطيني ومعاناته. الأولى بعنوان (هلو) HELLO والثانية (فلسطين)، 2013، ومن ثم قدمنا أغنيتنا الثالثة في 2016".

أما كريم إبراهيم، فهو يعمل في إحدى الجامعات الأميركية، وولد وتربى في شيكاغو، يقول عن تجربته: "إن معاناة الإنسانية للأسف مستمرة في هذا العالم. وأردنا أن نقدم ما يشرح هذه المعاناة لكي يتفهمها الغربيون ويدافعوا عنها. وليس بالضرورة أن يكون الشخص فلسطينياً ليتبنى هذه القضية العالمية. هي رسالة موجهة للعالم أجمع وبينهم الشعب الأميركي، وقد استخدمنا وسيلة الموسيقى، وأظنها أفضل وسيلة يمكن أن يفهمها كل العالم" .

ويضيف كريم: "أنا أيضا أعمل مع مجموعة طلاب تسمى (العدالة من أجل فلسطين)، لتعريف الطلاب على المأساة الفلسطينية، وأعمل متطوعا لجمع التبرعات لمساعدة الأطفال الفلسطينيين. ونقوم أيضا بمساعدة الناس هنا في شيكاغو من خلال الأعمال التطوعية. وعندما يتعرف المجتمع إلينا كمجموعة تقدم مساعدات للناس عندها نوضح لهم كأميركيين قضية فلسطين".


بالنسبة للسياسة عند هذين الشابين، يقولان: "نحن في أغانينا لا نتطرق للسياسة أبدا، ولكن نبين معاناة الإنسانية وكيف أن الكثير من الناس في هذا العالم يفتقدون إلى المقومات الأساسية للعيش البسيط وأنهم يحتاجون إلى المساعدة".

ويضيف وهيب: "نحاول من خلال هذه الأغاني أن نوضح قضية فلسطين للعالم وباللغة الانكليزية، لكي يفهم العالم حقيقة ما يجري على أرض الواقع في فلسطين. ونحاول أن نجذب لهذه الأغاني مختلف المتابعين من أميركا وكندا ودول أخرى. وأيضا من خلال هذه الأغاني نعرّف هؤلاء على حقيقة الإسلام والمسلمين، باعتبارهم ليسوا أشراراً كما يصورهم بعض الإعلام الغربي، ونرسل رسائل إيجابية لكل العالم عن تلك الحقيقة" .


ويختم كريم بالحديث عن أهدافه المستقبلية قائلاً: "أهدافي المستقبلية الاستمرار في إنتاج مختلف الأغاني التي تصب في الأهداف الإنسانية للعالم، ونطمح إلى تقديم أغنية نقوم عبرها بتعريف العالم أيضا على ما يجري في سورية ومعاناة الشعب السوري. طموحنا لا يقتصر على القضية الفلسطينية وإنما أن نتناول التعريف بمختلف القضايا الإنسانية لمختلف الشعوب في العالم".

المساهمون