سيول شرق ليبيا تقتل أماً وطفليها... وطفلة ثالثة مفقودة

21 أكتوبر 2019
الصورة
أغلب الأحياء بمنطقة أم الرزم غمرتها مياه الأمطار (تويتر)
+ الخط -
أعلنت مديرية أمن منطقة أم الرزم، شرقي مدينة بنغازي الليبية، عن وفاة سيدة وطفليها جراء سيول مدمرة ناتجة عن هطول أمطار غزيرة تشهدها مناطق شرق البلاد طيلة اليومين الأخيرين.

وقال عامر العبد، من فرع الهلال الأحمر في أم الرزم، لــ"العربي الجديد"، إن "المتوفين الثلاثة قضوا بعد أن جرفت السيول سيارة العائلة، مساء أمس الأحد، والتي كانت تقل الأسرة المكونة من الأب والأم وثلاثة أطفال"، مؤكدا نجاة الأب فقط. "لا يزال البحث جاريا عن الطفلة الثالثة التي يبلغ عمرها ستة أشهر، والتي يرجح الأب وفاتها بسبب غزارة تيار السيل الذي جرف سيارته".
وأكد العبد أن "أغلب الأحياء في منطقة أم الرزم غمرتها مياه الأمطار، لكن منسوب المياه تراجع، اليوم الاثنين، بشكل كبير، ما سمح بالوصول إلى أغلب الأسر المتضررة في المنطقة، وتقديم المساعدة لها".
وأضاف أن فرق الهلال الأحمر لا تزال تقدم المساعدات الإنسانية للأهالي في أم الرزم وشحات، مناشدا السلطات والمجالس البلدية إلى سرعة تقديم الدعم والمساعدة، مشيرا إلى أن "انسداد شبكات تصريف المياه فاقم المشكلة بشكل كبير، ومدينة شحات المكتظة بالسكان ستعاني من تأثيرات السيول لعدة أيام قادمة".
ومنذ صباح أمس، تشهد عدة مناطق في شرق ليبيا، خصوصا "شحات" وضواحيها، تساقط أمطار غزيرة تسببت في سيول ببعض الأودية، كما تسربت المياه إلى داخل المدن والبلدات.


وتوقع المركز الوطني للأرصاد الجوية، اليوم الاثنين، سقوط أمطار رعدية على بعض مناطق الشمال الشرقي، خاصة أقصى الساحل الشرقي من طبرق إلى امساعد، وبعض مناطق الداخل.

وتداول نشطاء عبر مواقع التواصل الاجتماعي صورًا لغرق الشوارع والبيوت والسيارات في مدينة شحات والمناطق المجاورة لها، والتي تعاني انهيارا في شبكات تصريف المياه.
وفي سياق متصل، حذر المركز الوطني للأرصاد في ليبيا من سيول جديدة في مدينة غات (جنوب)، مطالبا المواطنين بأخذ الحيطة والحذر.
وشردت السيول في يوليو/تموز الماضي، أكثر من 40 ألف مواطن في المدينة، وأدت إلى وفاة أربعة أشخاص وإصابة 30 آخرين، وتدمير كثير من المنازل والمحاصيل الزراعية.​

دلالات

المساهمون