سيول تتّهم طائرات عسكرية روسية بخرق مجالها الجوي

23 يوليو 2019
الصورة
الطائرات الكورية أطلقت مئات الطلقات التحذيرية (Getty)
+ الخط -
أعلن مسؤولو دفاع في كوريا الجنوبية أنّ طائرات حربية تابعة لها أطلقت أعيرة تحذيرية على طائرة عسكرية روسية دخلت المجال الجوي للبلاد، اليوم الثلاثاء، بالإضافة إلى دخول قاذفتين صينيتين "منطقة التعريف للدفاع الجوي الكوري". وفي حين نفت روسيا اختراق أي مجال جوي، واتهمت طياري كوريا الجنوبية بالتهور، استدعت وزارة الخارجية الكورية الجنوبية القائم بأعمال السفير الروسي، والسفير الصيني، لتقديم احتجاج على "انتهاك" مجالها الجوي.

وقال مسؤول بوزارة الدفاع الوطني في سيول، إنّ هذه هي المرة الأولى التي تنتهك فيها طائرة عسكرية روسية المجال الجوي الكوري الجنوبي. وأشارت وزارة الدفاع في بيان، إلى أنّ قاذفتين روسيتين وقاذفتين صينيتين دخلت "منطقة التعريف للدفاع الجوي الكوري"، في وقت مبكر من اليوم الثلاثاء.

وأضافت أنّ طائرة روسية ثالثة خاصة بالإنذار المبكر والمراقبة اخترقت في وقت لاحق المجال الجوي الكوري الجنوبي مرّتين فوق دوكدو، وهي جزيرة تسيطر عليها كوريا الجنوبية، وتطالب بها اليابان التي تُطلق عليها اسم "تاكيشيما"، وذلك بعد الساعة التاسعة صباحاً (منتصف الليل بتوقيت غرينتش أمس الاثنين).

وقال مكتب الرئاسة في كوريا الجنوبية إن كبير المستشارين الأمنيين في البلاد تشونج إيوي يونج، قدّم اعتراضاً شديداً إلى نيكولاي باتروشيف، أمين مجلس الأمن الروسي، وطلب من المجلس تقييم الواقعة واتخاذ الإجراء المناسب.

وقال تشونج، وفقاً لمكتب الرئاسة: "نرى أنّ هذا الموقف شديد الخطورة، وإذا تكرّر، سنتخذ إجراء أقوى".



استدعاء القائم بأعمال السفير الروسي والسفير الصيني

في هذه الأثناء، استدعت الخارجية الكورية الجنوبية، اليوم الثلاثاء، القائم بأعمال السفير الروسي، والسفير الصيني لدى سيول، لتقديم احتجاج على "انتهاك" مجالها الجوي.

وذكرت وكالة أنباء "يونهاب" الكورية الجنوبية أنّ وزارة خارجية سيول قدّمت احتجاجاً شديداً إلى روسيا على دخول 3 طائرات روسية منطقة تحديد هوية الدفاع الجوي الكوري الجنوبي، واختراق طائرة واحدة منها المجال الجوي الكوري الجنوبي.

وأضافت أنّ مساعد وزيرة الخارجية الكوري يون سون-غو، استدعى القائم بأعمال السفير الروسي لدى سيول، ماكسيم فولكوف، لتقديم الاحتجاج، وذلك بسبب غياب السفير في إجازة حالياً.

وقال يون لفولكوف إنّ الاستدعاء جاء بشكل غير متوقع، لتقديم رسالة الاحتجاج والدعوة إلى منع تكرار الحادث.

كما استدعى يون السفير الصيني لدى كوريا الجنوبية، تشيو غوهونغ، احتجاجاً على دخول طائرتين صينيتين إلى منطقة تحديد هوية الدفاع الجوي الكوري، من دون إخطار مسبق.

من جانبه، أعلن متحدث باسم الحكومة اليابانية أنّ اليابان قدّمت شكوى لكلّ من كوريا الجنوبية وروسيا. ونقلت وكالة "كيودو" عن مسؤولين حكوميين قولهم: "لا يمكننا أن نقبل هذا النوع من الأعمال على أراضينا".



موسكو تنفي انتهاك قاذفاتها المجال الجوي الكوري الجنوبي

من جهتها، نقلت وكالة الإعلام الروسية عن وزارة الدفاع في موسكو نفيها أن تكون قاذفاتها قد انتهكت المجال الجوي الكوري الجنوبي. وقالت الوزارة إنّ طائرات عسكرية كورية جنوبية قطعت الطريق أمام القاذفتين الروسيتين، ولم تتواصل معهما. وأشارت إلى أنّها ليست المرة الأولى التي يتدخل فيها طيارو كوريا الجنوبية في ما يتعلق بتحرك طائرة عسكرية روسية فوق مياه محايدة.


بدورها، أوضحت وزارة الخارجية الصينية أنّ "منطقة التعريف للدفاع الجوي الكوري" ليست مجالاً جوياً إقليمياً وأنّ كل الدول تتمتع بحق حرية التحليق فيها.


وأوضح مسؤول في هيئة الأركان المشتركة لكوريا الجنوبية أنّ الطائرة الروسية كانت من طراز "إيه-50"، المزود بنظام للإنذار المبكر والمراقبة. وأضاف أنّ بلاده دفعت بمقاتلات "إف-15" و"إف-16"، بعد اختراق المجال الجوي. وقال المسؤول إن الطائرات الكورية الجنوبية أطلقت نحو 360 طلقة خلال الواقعة.

وقالت وزارة الدفاع: "قام الجيش الكوري الجنوبي بإجراء تكتيكي شمل إسقاط قنابل مضيئة وإطلاق أعيرة تحذيرية". وقال مسؤول دفاعي بكوريا الجنوبية لوكالة "رويترز" إنّه لم يصدر عن الطائرة الروسية ردّ بأي طريقة تشكل تهديداً. وغادرت الطائرة الروسية المجال الجوي الكوري الجنوبي، ولكنها دخلته مرة أخرى، بعد حوالي 20 دقيقة، ما دفع الكوريين الجنوبيين إلى إطلاق المزيد من الطلقات التحذيرية.
وقالت الوزارة إن الطائرات الحربية الكورية الجنوبية "أبدت رداً طبيعياً"، من دون إعطاء مزيد من التفاصيل.

(العربي الجديد)