سيول إنكلترا... فيضانات تغرق الشمال وتشلّ الحركة

09 نوفمبر 2019

هطلت أمطار غزيرة على أجزاء من شمال إنكلترا ووسطها، في اليومَين الأخيرَين، أدّت إلى تشكّل سيول عرقلت الحركة في تلك المناطق إلى درجت تعطيلها كلياً في مواقع معيّنة، بعد إغلاق طرقات عدّة ومسارات سكك حديد. كذلك، أُجبر عدد من السكان على إخلاء منازلهم، فيما احتُجز آخرون في نقاط مختلفة، منها مراكز تسوّق.

وأصدر مكتب الأرصاد الجوية، أمس الجمعة، 117 تحذيراً من فيضانات في مقاطعتَي يوركشاير وديربيشاير، على خلفيّة توقّع استمرار هطول الأمطار بمعدّلات كبيرة، إلى جانب خمسة تحذيرات "تهديد للحياة" بالقرب من نهر دون الذي فاض في دونكاستر، جنوبي يوركشاير. وأوضح خبير الأرصاد الجوية ألكس بيركيل، من المكتب نفسه، أنّ "ثمّة مواقع شهدت في يوم واحد أمطاراً تهطل على مدى شهر عادة".




وكانت الفيضانات التي تشكّلت نتيجة حجم المتساقطات الذي تخطّى المعدّلات الطبيعيّة، تسبّبت في إغراق عدد كبير من المنازل وتشريد عشرات الأشخاص وجرف عدد من السيارات. من جهة أخرى، ألغت شركات عدّة رحلات قطاراتها في شمال إنكلترا، الأمر الذي عطّل سفر الآلاف وبالتالي أشغالهم. وبحسب هيئة الإذاعة البريطانية "بي بي سي"، فإنّ حركة القطارات واجهت اضطرابات، تحديداً في مقاطعات ديربيشاير وشيشاير ولانكشاير ومانشستر الكبرى وجنوب يوركشاير وغربها.

(أسوشييتد برس، رويترز، قنا)
تعليق: