سيناريوهات لتشكيل حكومة عراقية مؤقتة بحال تأجيل الانتخابات

خلاف عراقي بشأن الانتخابات.. خيار حكومة مؤقتة بديل مطروح

20 ديسمبر 2017
الصورة
قوى عراقية تطالب بعودة جميع النازحين (كارل كورت/ Getty)
+ الخط -
على الرغم من تحديد موعد الثاني عشر من مايو/أيار 2018 لإجراء الانتخابات البرلمانية المقبلة في العراق، إلا أن قوى سياسية تطالب بتأجيل إجراء الانتخابات لحين عودة جميع النازحين الى مناطقهم، وفيما يؤكد مستشار الرئيس العراقي أن الانقسام لا يزال قائماً بشأن الانتخابات، تكشف مصادر سياسية عن وجود سيناريوهات عدة من بينها تشكيل حكومة مؤقتة.

وقال مستشار الرئيس العراقي قحطان الجبوري اليوم الأربعاء إن اجتماعاً ضم رئاسة الجمهورية، ورئاسة البرلمان، والسلطة القضائية، ورؤساء الكتل السياسية عقد اليوم في بغداد من أجل مناقشة إجراء الانتخابات في موعدها المحدد، موضحاً خلال تصريح صحافي أن المجتمعين انقسموا إلى فريقين، الأول مؤيد لإجراء الانتخابات في موعدها، وهذا الخيار تؤيده رئاسة الجمهورية، والفريق الآخر معارض لإجراء الانتخابات.

وأشار إلى أن المعترضين يؤكدون أن مطالبتهم بالتأجيل تأتي بسبب وجود عدد كبير من النازحين، وتدمير مناطقهم في عمليات عسكرية سابقة، مبينين أن عددا كبيرا من سكان المناطق المحررة من "داعش" لا يمكنهم الإدلاء بأصواتهم.

وأضاف أن "مفوضية الانتخابات والحكومة أكدتا الاستعداد لإجراء الانتخابات في موعدها المحدد".

وفي السياق، كشف عضو بالبرلمان العراقي الأربعاء عن وجود خلاف عميق بين القوى السياسية بشأن إجراء الانتخابات في موعدها، مؤكداً لـ"العربي الجديد" أن نواب المحافظات الشمالية والغربية "السنية" يشددون على ضرورة تأجيل الانتخابات لحين عودة جميع النازحين إلى مناطقهم المحررة حديثاً من سيطرة تنظيم "داعش" الإرهابي.

وأشار إلى أن هذه الرغبة تصطدم برفض من قبل أغلب نواب "التحالف الوطني" الحاكم الذي يؤكد ضرورة إجراء الانتخابات في موعدها، مستبعداً أن يتم التوصل الى صيغة توافقية بهذا الشأن خلال اجتماع القوى السياسية برئاستي الجمهورية والبرلمان والقضاء الذي عقد اليوم.

ولفت إلى طرح سيناريوهات عدة لتأجيل الانتخابات، بينها التأجيل لمدة ستة أشهر تحت بند القوة القاهرة التي فرضت وجود مئات الملايين من النازحين الذين لم يتمكنوا من العودة إلى منازلهم، موضحاً أن السيناريو الآخر يطالب بتأجيل الانتخابات لمدة عامين وتشكيل حكومة تصريف أعمال مؤقتة تدير شؤون البلاد حتى ذلك الحين.

وأضاف أن "بعض النواب السنة بدأوا بالتحرك للحصول على دعم خارجي من الأمم المتحدة والاتحاد الأوروبي لمطلب تأجيل الانتخابات"، مبيناً أن الصراع سيحتدم بشكل كبير خلال المرحلة المقبلة في ظل وجود فريقين متنافسين بشأن موعد الانتخابات.

وقرر رئيس الوزراء العراقي حيدر العبادي أمس الثلاثاء دمج الانتخابات المحلية مع الانتخابات البرلمانية المقبلة، مؤكداً خلال مؤتمر صحافي عدم وجود أي مبرر للتأجيل.
وأضاف أن "مجلس الوزراء قرر دمج انتخابات مجالس المحافظات مع الانتخابات التشريعية في وقت واحد".

وسبق لمجلس الوزراء العراقي أن حدد يوم 12 مايو/أيار 2018 موعداً لإجراء الانتخابات البرلمانية، ويشار إلى أن الدستور العراقي يوجب إجراء انتخابات برلمانية كل أربع سنوات، وكانت آخر عملية انتخابية برلمانية قد أجريت في العراق يوم 30 أبريل/نيسان 2014.

المساهمون